المرصد السوري لحقوق الانسان

قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي تواصل عملية تمشيط المنطقة الواقعة بين الباغوز والضفاف الشرقية لنهر الفرات بعد خروج عشرات الآلاف منها

محافظة دير الزور- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة أن قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي تواصل عملية تمشيطها، للألغام المزروعة بكثافة في المنطقة الواقعة بين الباغوز، والضفاف الشرقية لنهر الفرات في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، وعلم المرصد السوري أن التمشيط يجري في المنطقة التي كان يتواجد فيها عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن كانوا يرفضون الاستسلام لقوات قسد والتحالف، واختاروا القتال حتى الموت، فيما رصد المرصد السوري استمرار الترقب لخروج دفعة جديدة من المتبقين في منطقة مخيم وأنفاق الأراضي المحيطة بالباغوز، إذ نشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس الـ 7 من آذار / مارس من العام الجاري 2019، أنه من المنتظر أن تجري خلال الساعات القليلة القادمة عملية إخراج دفعات جديدة من المدنيين ومقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” من الأراضي الزراعية في الباغوز والتي تحولت بدورها إلى عاصمة من العواصم العربية الكبرى، حيث وردت معلومات من خارجين من تلك المنطقة، أنه هناك لا يزال الآلاف متواجدين في الأراضي الزراعية تلك إلا أن المرصد السوري لا يستطيع تأكيد أو نفي صحة هذه المعلومات، فيما بلغ عدد الخارجين من تلك الأراضي الزراعية 17480 بينهم 2040 مقاتل منذ يوم 16 فبراير وحتى الآن، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن رصد قصفاً متجدداً من قبل قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي على المناطق التي تبقى فيها عناصر من التنظيم ممن رفضوا الاستسلام لقوات قسد والتحالف، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد مواصلة قوات سوريا الديمقراطية عمليات التحقيق الأولية مع الخارجين من الخنادق والأنفاق في منطقة الأراضي الزراعية المحيطة بالباغوز ضمن ريف دير الزور الشرقي، حيث رصد المرصد السوري عمليات تحقيق لفرز العناصر المدنيين وعوائل عناصر التنظيم، ونقل المدنيين والعوائل إلى مخيمات ريف الحسكة الجنوبي الشرقي، والعناصر والمقاتلين للمعتقلات ومراكز الاحتجاز، فيما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية استلمت 5 من أسراها لدى تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن أسروا في أوقات سابقة، ولم يعلم إلى الآن كيفية الإفراج عنهم فيما إذا جرى تسليمهم مقابل صفقة ما، كما وردت معلومات للمرصد السوري عن تحرير قوات سوريا الديمقراطية لسيدة أيزيدية تنحدر من جبل سنجار على الحدود السورية – العراقية، فيما رصد المرصد السوري خلال الساعات الفائتة انتظار قوات سوريا الديمقراطية عند أطراف خطوط التماس في آخر الطريق الآمن، لنقل آخر من تبقى من مدنيين وعوائل تنظيم “الدولة الإسلامية” وعناصره، نحو مخيمات ريف الحسكة ونقل العناصر لسجون ومعتقلات قوات سوريا الديمقراطية، وذلك في تحضير متزامن للإعلان من قبل قوات سوريا الديمقراطية عن انتهاء العملية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” بعد تسليم عشرات الآلاف من المدنيين وعناصر التنظيم وعوائلهم من جنسيات سورية وعراقية وعربية ومغاربية وآسيوية وغربية لقوات قسد في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع كانون الأول / ديسمبر من العام 2018، خروج 57620 شخصاً من مزارع الباغوز والجيب الذي كان يتواجد فيه التنظيم قبيل حصره في المنطقة هذه، من بينهم أكثر من 55620 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، من ضمنهم نحو 6040 من عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، القسم الغالب منهم من الجنسية العراقية، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم، كما علم المرصد السوري أن نحو 300 من عناصر التنظيم تمكنوا خلال الأيام والأسابيع الفائتة من التسلل عبر نهر الفرات إلى الجيب الأكبر والأخير المتبقي للتنظيم في البادية السورية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام والروس والإيرانيين في شمال تدمر

وفي الوقت ذاته وثق المرصد السوري نقل وتسليم المئات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومقاتليه للسلطات العراقية، وفي التفاصيل التي حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان عليها، فإن نحو 400 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينهم عناصر من جنسيات غربية، جرى نقلهم وتسليمهم لقوات الجيش العراقي، حيث نقلوا على متن شاحنات التحالف الدولي ومن ثم جرى تسليمهم للجيش العراقي، فيما كان نشر المرصد السوري في الـ 5 من مارس الجاري أن أعداد الخارجين منذ الـ 16 من آذار / مارس الجاري، ترتفع لتبلغ نحو 17490 شخص ممن خرجوا من مخيم الباغوز والأنفاق والخنادق ضمن الأراضي الزراعية في منطقة الباغوز، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، من ضمنهم نحو 2040 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وآسيوية وغربية، وصلوا لمناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على متن عشرات الشاحنات التي كانت تدخل لمنطقة التجمع في كل مرة لنقلهم إلى مخيمات الهول وفرز المقاتلين عنهم ونقلهم لمراكز ومعتقلات قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، في حين نشر المرصد السوري في الـ 3 من مارس الجاري أنه في إطار معركة الفرصة الأخيرة التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي على حساب من تبقى من عناصر التنظيم في مزارع الباغوز، رصد تقدماً لقوات سوريا الديمقراطية، الأمر الذي مكنها من تضييق الخناق أكثر فأكثر على عناصر التنظيم المتبقين هناك، في الوقت ذاته تواصل قسد تمشيط المزارع والمناطق التي تقدمت إليها من تفكيك عبوات وألغام والبحث عن متوارين من التنظيم، ورجحت المصادر الموثوقة للمرصد السوري انتهاء قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي من العملية خلال مدة من 48 ساعة إلى 96 ساعة قادمة.

وفي الوقت ذاته كان وثق المرصد السوري نقل وتسليم المئات من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، ومقاتليه للسلطات العراقية، وفي التفاصيل التي حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان عليها، فإن نحو 400 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، بينهم عناصر من جنسيات غربية، جرى نقلهم وتسليمهم لقوات الجيش العراقي، حيث نقلوا على متن شاحنات التحالف الدولي ومن ثم جرى تسليمهم للجيش العراقي، فيما كان نشر المرصد السوري في الـ 5 من مارس الجاري أن أعداد الخارجين منذ الـ 16 من آذار / مارس الجاري، ترتفع لتبلغ نحو 17490 شخص ممن خرجوا من مخيم الباغوز والأنفاق والخنادق ضمن الأراضي الزراعية في منطقة الباغوز، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول