قوات عملية “عاصفة الجزيرة” تواصل تقدمها في الضفاف الشرقية لنهر الفرات وتسيطر على مزيد من المناطق

19

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات العنيفة لا تزال مستمرة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في الريف الشرقي لدير الزور، حيث تتركز الاشتباكات بين الجانبين، على محاور في شرق نهر الفرات، إذ تتركز الاشتباكات في أطراف قرية درنج، فيما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية التي تقود عملية “عاصفة الجزيرة” المنطلقة في الثلث الأول من شهر أيلول / سبتمبر  الفائت من العام الجاري 2017، تمكنت من التقدم والسيطرة على منطقة سويدان جزيرة، حيث تقوم بتمشيطها، وسط محاولات تحقيق مزيد من التقدم على الضفاف المباشرة لنهر الفرات، وتترافق الاشتباكات مع عمليات قصف واستهدافات متبادلة بين الجانبين، وعلم المرصد السوري أن 8 مقاتلين على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية قضوا في المعارك المستمرة في الريف الشرقي لدير الزور خلال الأيام القليلة الفائتة، كما قتل عناصر آخرون من التنظيم في الاشتباكات ذاتها.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال الساعات الفائتة من يوم الجمعة، أنه لا يزال القسم الشرقي من ريف دير الزور يشهد استمرار القتال العنيف بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بطائرات التحالف الدولي من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور واقعة عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تمكن قوات سوريا الديمقراطية، من التقدم في المنطقة والسيطرة على بلدة الطيانة وقرية الشنان في شرق الفرات، والمقابلة لمنطقة القورية الواقعة في غرب نهر الفرات، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل على محاور القتال بين الطرفين، فيما

تتواصل الاشتباكات بين الطرفين على محاور في أطراف قرية درنج المقابلة لناحية العشارة، إذ تسعى قوات سوريا الديمقراطية إلى السيطرة على مزيد من المناطق والوصول إلى الحدود السورية – العراقية من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، كما قلص هذا التقدم المسافة بينها قوات عملية “عاصفة الجزيرة” على الضفاف الشرقية المباشرة لنهر الفرات وبين مدينة البوكمال إلى أقل من 60 كلم، فيما تتواجد هذه القوات على مسافة أقل من 20 كلم عن مدينة البوكمال من محور الكشمة، أيضاً نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الخميس الـ 15 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، أن قوات عملية “عاصفة الجزيرة” تمكنت من فرض سيطرتها على بلدة ذيبان، حيث قضى وقتل في الاشتباكات عدد من عناصر الطرفين، ووردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن أسر عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية وإعدامهما في هجين، فيما كانت طائرات حربية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، قتلت 4 مواطنين من عائلة واحدة وأصابت نحو 15 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، في قرية درنج، كذلك تمكنت قوات سوريا الديمقراطية منذ الـ 11 من تشرين الثاني / نوفمبر الجاري، تاريخ تحول المعارك إلى القرى والبلدات الواقعة عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وحتى اليوم الـ 17 من الشهر ذاته، من السيطرة على المنطقة الممتدة من بلدة البصيرة وحتى قرية الشنان، والتي تضم البصيرة والحوايج والشحيل وأبريهة وذيبان والطيانة والشنان ومزارع وتجمعات بينهما، فيما تتواصل العملية العسكرية لقوات عملية “عاصفة الجزيرة”، في محاولة لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، وسط قصف متبادل بين الطرفين على محاور القتال بينهما، كما نشر المرصد السوري خلال الـ 48 ساعة الفائتة، أن مناوشات تدور في محيط بلدة أبو حمام الواقعة في الضفاف ذاتها، بالتزامن مع مناوشات واستهدافات متبادلة بين قوات سوريا الديمقراطية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في محور الكشمة الذي تقدمت إليه قوات عملية “عاصفة الجزيرة” أمس قادمة من حقل التنك النفطي، لتصل على بعد 20 كلم من مدينة البوكمال، وتفصلها مسافة أقل من 14 كلم عن حدود دير الزور مع العراق، فيما تسببت الاشتباكات في وقوع خسائر بشرية مؤكدة في صفوف الطرفين، نتيجة القصف والاستهدافات والاشتباكات بينهما