قوات عملية “عاصفة الجزيرة” تواصل معاركها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” بالقرب من مركز هام للتنظيم

14

يدور قتال عنيف بين عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي من جانب آخر، على محاور في الريف الشرقي لمدينة دير الزور، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الاشتباكات بين الطرفين تتركز في شرق نهر الفرات بالقرب من بلدة البصيرة التي تعد أحد المراكز المهمة المتبقية لتنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة دير الزور، في محاولة من قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، تحقيق مزيد من التقدم وتوسيع نطاق سيطرتها على الضفاف الشرقية لنهر الفرات

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر خلال الـ 24 ساعة الفائتة أن أن قوات سوريا الديمقراطية التي تقود عملية “عاصفة الجزيرة”، المدعمة بالتحالف الدولي، تمكنت من التقدم في أقصى ريف الحسكة الجنوبي، وسيطرت على بلدة مركدة التي كانت تعد آخر بلدة يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظة الحسكة، ليخسر التنظيم تواجده في كامل البلدات في ريف الحسكة الجنوبي، وتقتصر سيطرته على قرى ومزارع وتلال في الريف الجنوبي للحسكة، كما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت عملية تمشيط بلدة مركدة، بحثاً عن جيوب أو عناصر متوارين لتنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة مركدة، التي شهدت خلال الأيام الفائتة عمليات قصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية، وقصف من طائرات التحالف الدولي، ما تسبب بمقتل عناصر من التنظيم، فيما قضى مقاتلون من قوات سوريا الديمقراطية في الاشتباكات ذاتها، حيث كان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر قبل ذلك بساعات أنه لا يزال القتال مستمراً بشكل عنيف في الضفاف الشرقية لنهر الخابور، بريف دير الزور الشرقي، قرب منطقة البصيرة، حيث تتركز الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات عملية “عاصفة الجزيرة”، تمكنت من تحقيق تقدم واسع والسيطرة على قرية الصبخة عند الضفة الشرقية لنهر الفرات، بالتزامن مع تقدمها في عدة قرى على ضفاف نهر الفرات، حيث تسعى قوات سوريا الديمقراطية لفرض سيطرتها على مزيد من المناطق وتقليص نطاق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما نشر المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية تحاول تحقيق مزيد من التقدم في ريف دير الزور الشرقي، وتقليص نطاق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق نهر الفرات، وعلم المرصد السوري أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من تحقيق تقدم في المنطقة والسيطرة على مواقع ومناطق كان يسيطر عليها التنظيم، فيما وردت معلومات مؤكدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت إلى قوات سوريا الديمقراطية تحضيراً لمعركة السيطرة على كامل شرق الفرات