قوات “قسد”: معركة الباغوز تسير ببطء.. وما خفي بالأنفاق أعظم!

19

أعلن متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، الإثنين، أنها حققت “تقدما محدودا” في أحدث هجوم على آخر منطقة ما تزال خاضعة لسيطرة داعش في الباغوز بسوريا.

وأوضح مصطفى بالي، المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، في تصريح تابعه “ناس” اليوم (11 آذار 2019) أنه ” مايزال هناك مسلحون من تنظيم داعش في قرية الباغوز المحاصرة حتى اليوم الاثنين، أغلبهم يختبئ في الأنفاق تحت الأرض”.

وكان الهجوم على آخر جيب خاضع لسيطرة تنظيم داعش في محافظة دير الزور السورية القريبة من الحدود العراقية استؤنف مساء أمس الأحد بعد أن أعلن بالي عن انتهاء المهلة التي أعطيت لمسلحي التنظيم في الباغوز للاستسلام.

وقال بالي إن “الطائرات الحربية قصفت مستودعات ذخيرة تابعة للمتطرفين”، مضيفا أنه “إذا تقدمنا، فإننا سوف ننتبه لوجود مدنيين، وسنفعل كل ما في وسعنا لإجلائهم من ساحة المعركة”، وذكر أن “أن مقاتلي داعش حاولوا شن هجمات انتحارية، وأن أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية قتل وأصيب أربعة في الاشتباكات”.

من جهته، قال عدنان عفرين القيادي في قوات سوريا الديمقراطية اليوم الاثنين، إن “القوات حققت تقدما بسيطا في آخر جيب لداعش، وذلك في إطار عملية عسكرية مستمرة بالتزامن مع ضربات جوية”.

وأضاف أن “القوات تواجه قناصة من داعش وألغاما بعد استئناف هجومها على جيب الباغوز في وقت متأخر أمس، وتريد إتمام العملية بأقل الخسائر ولذلك التقدم بطيء”.

وحلقت الطائرات الحربية فوق الباغوز التي تضم مجموعة من المنازل على ضفتي نهر الفرات عند الحدود مع العراق، وحيث مايزال يزال يتحصن مقاتلون من تنظيم داعش، وتصاعدت أعمدة الدخان فوق المنطقة مع سماع أصوات اشتباكات على فترات متقطعة.

وقال عفرين إن “قوات سوريا الديمقراطية قتلت وأصابت العشرات من المقاتلين المتطرفين”.

ولم تقدم القوات على شن هجوم شامل على مدى أغلب الأسابيع القليلة الماضية نظرا لخروج آلاف الأشخاص من الباغوز، من بينهم مقاتلون مستسلمون ومؤيدون لداعش ومدنيون وبعض أسرى التنظيم.

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن “قوات سوريا الديمقراطية أسرت 7 من مسلحي تنظيم داعش في الباغوز منذ أمس الأحد”.

ويعتقد أن حوالي 500 من مقاتلي تنظيم داعش ما يزالون في الباغوز، إلى جانب 3000 أو 4000 مدني، من بينهم نساء وأطفال، معظمهم من أفراد الأسر الذين بقوا بعد تقاطر آلاف المدنيين من الباغوز الأسبوع الماضي خلال فترات توقف القتال.

المصدر: ناسنيوز