قوة أمنية تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” تعتقل طبيب من منطقة حدودية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب

محافظة إدلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام دورية أمنية تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” باعتقال طبيب من عيادته في مدينة الدانا قرب الحدود مع لواء اسكندرون شمالي إدلب وينحدر الطبيب من بلدة السحارة بريف حلب الغربي ولم تعرف أسباب ودوافع اعتقاله حتى اللحظة.

وفي 12 يوليو الحالي، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن “حكومة الإنقاذ” المدعومة من هيئة تحرير الشام تواصل التضييق على فرق المجتمع المدني العاملة ضمن مناطقها، حيث أصدرت تعميمًا إلى مراكز التدريب والتأهيل، لمراجعة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للحصول على الترخيص اللازم لممارسة العمل، وذلك ابتداء من تاريخ 26 حزيران الفائت، وحتى 28 تموز الجاري، تحت طائلة إغلاق المراكز غير المرخصة. 

وطلبت “حكومة الإنقاذ” وزارة التعليم العالي والبحث العلمي شروطًا، من أجل التراخيص لمراكز التدريب والتأهيل منها: أسماء المؤسسين والسيرة الذاتية لكل منهم، ومقر وإسم المركز، ورؤية ورسالة وأهداف المركز مع الهيكل التنظيمي.

وحصول طالب الترخيص على موافقة من بلدية المحافظة أو سجل تجاري، إضافة إلى صورة عن شهادة تسجيل الجمعية من الجهة ذات الاختصاص (خاص بالمراكز التابعة لإحدى الجمعيات أو الهيئات)، وانموذجًا عن الكشف الهندسي والصحي على مبنى المركز موقعين حسب الأصول.

إضافة إلى النظام الداخلي للمركز وصورة عن الهوية وصورة أصلية عن المؤهل العلمي لمدير المركز وجميع العاملين فيه، مع سند رسمي يثبت ملكية المركز أو عقد الإيجار، وتعهد خطي من المؤسسين أو وكيلهم بالالتزام بجميع القرارات الصادرة عن الجهات المختصة، ومخطط هندسي معتمد المسقط الأفقي للمركز موضحا في قاعات التدريب وغرف الإدارة، وكشف بموجودات المركز من الأدوات و التجهيزات والمتطلبات الضرورية لسير العمل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد