قوة من قسد تداهم قريتين شمال دير الزور وتعتقل مقاتلين سابقين في تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل المقاتلة

33

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوة من قوات سوريا الديمقراطية داهمت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء قريتي المعيجل وبسيتين بالقرب من بلدة الصور بريف ديرالزور الشمالي، وعمدت إلى اعتقال عدداً من عناصر سابقين ضمن تنظيم “الدولة الإسلامية” بالإضافة لاعتقالها مقاتلين سابقين في صفوف الفصائل المقاتلة، وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، ونشر المرصد السوري صباح اليوم الـ 16 من شهر أيلول الجاري، أن عناصر استخبارات تابعة لقوات سورية الديمقراطية اعتقلت شاب في ريف مدينة الرقة وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري اعتقلت عناصر الاستخبارات شاب يقيم في ألمانيا بعد زيارته لمكان إقامة ذويه في الحي الجنوبي من مدينة الطبقة بريف الرقة، وذلك يوم الثلاثاء الماضي، دون معرفة الأسباب والدوافع للاعتقال، ومن الجدير ذكره أن اثنين من أشقاء الشاب هما عناصر ضمن قوات سوريا الديمقراطية، ونشر المرصد السوري في الـ 15 من شهر أيلول الجاري، أن قوات سوريا الديمقراطية أفرجت اليوم عن نائب قائد مجلس ديرالزور العسكري عقب 5 أيام من احتجازه بحقل العمر النفطي بتهمة الفساد و التهريب من المعابر النهرية، ونشر المرصد السوري في الـ 10من شهر أيلول/ سبتمبر أنه أقدمت قوات سوريا الديمقراطية على اعتقال اثنين من قيادييها وهم قيادي بوحدات حماية الشعب الكردي وآخر بمجلس دير الزور العسكري في بلدة البصيرة بريف دير الزور الشرقي وذلك بتهم الفساد و إدارة التهريب من المعابر النهرية.

كما نشر المرصد السوري في الـ 5 من شهر أيلول/ سبتمبر، أن قوات سوريا الديمقراطية مدعومة بطائرات التحالف الدولي داهمت حي المشلب الذي يعد من أكبر أحياء مدينة الرقة واعتقلت شخصين من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين حلقت طائرات التحالف الدولي لنحو ساعتين في سماء المدينة، ونشر المرصد السوري أنه في الـ 4 من شهر أيلول سبتمبر أنه علم أن قوات سوريا الديمقراطية أفرجت عن أحد مستثمري النفط من قسد بعد نحو 48 ساعة من اعتقاله بدعم من التحالف الدولي بتهمة التعامل مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، فيما رصد المرصد السوري إطلاق نار كثيف في محيط منزل الشخص المفرج عنه احتفالاً بخروجه ما أدى لإصابة مواطنان اثنان جراح أحدهم خطرة، وكان المرصد السوري قد نشر في الـ 2 شهر أيلول / سبتمبر من الشهر الجاري أن قوات سوريا الديمقراطية وبدعم من طائرات التحالف داهمت منزل أحد مستثمري النفط من قسد من حقل التنك ويدفع بنفس الوقت اتاوات لتنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث جرى اعتقاله من منزله الواقع في بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، كما جرى مصادرة مبلغ يصل لنحو 100 مليون ليرة سورية من المنزل، فيما سمعت أصوات إطلاق نار في المنطقة أثناء المداهمة ناجمة عن إطلاق نار بالهواء من قبل قسد لمنع المواطنين من الخروج من منازلهم، وكان المرصد السوري نشر صباح اليوم، أن قوة مشتركة من قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي عمدت إلى مداهمة منزل في قرية الباغوز بريف دير الزور الشرقي مساء أمس الأحد، واعتقال أمني سابق في تنظيم “الدولة الإسلامية” برفقة 4 عناصر من فوج البوكمال التابع لقسد متورطين مع الأمني، حيث أن الأمني هذا كان قد أجرى تسوية لدى قسد بعد سيطرة الأخيرة على غالبية الريف الشرقي لدير الزور حينها، ليتضح بعدها أنه لا يزال على صلة بالتنظيم وخلاياه المتواجد بكثافة في المنطقة، ومن الجدير ذكره أن التحالف حاول اعتقال الأمني هذا في نهاية شهر رمضان الفائت بعد مداهمة منزل كان يسكنه في قرية الجرزي شرق دير الزور إلا أنه تمكن من الهرب حينها.

وكان المرصد السوري نشر مطلع أيلول الجاري، أنه يتصاعد الاستياء الشعبي ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية شرق الفرات على خلفية ممارسات من قبل الأخير في ظل الحملة الأمنية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” حيث أبلغت مصادر المرصد السوري أن قوة من قسد داهمت بعد منتصف ليل أمس مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، وعمدت إلى اعتقال 11 مدني، وأضافت المصادر أن القوة اعتقلت المدنيين من منازلهم بعد مداهمتها وسرقة مبالغ مادية كبيرة وذهب دون توجيه أي تهمة لهم حتى اللحظة الأمر الذي آثار غضب المدنيين في المنطقة بعد “مصادرة” ممتلكات المواطنين الخاصة والاعتقالات التعسفية بحجة الحملة الأمنية