قوى الأمن الداخلي “الأسايش” تحتجز أكثر من 40 طفلًا من مخيم الهول جلهم من جنسيات غير سورية

محافظة الحسكة : أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوى الأمن الداخلي “الأسايش” نفذت عمليات دهم في مخيم الهول خلال الأيام الثلاثة الفائتة، احتجزت خلالها نحو 43 طفل من قسم “المهاجرين”غالبيتهم من دول “أوزبكستان وأندونيسيا وتركستان وبعض الجنسيات الأخرى”، دون معرفة الأسباب ولم يتم نقل الأطفال إلى سجن “هوري” في القامشلي الخاص بالأطفال.

 

وبحسب توثيقات ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مخيم الهول، شهد 6 عمليات قتل نفذتها أذرع وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في المخيم منذُ مطلع الشهر الجاري، ديسمبر/كانون الأول، قضى خلالها رجلين وسيدة جنسيتهم عراقية، سيدتين من الجنسية السورية وسيدة أخرى مجهولة الهوية،

ومع تحول مخيم الهول إلى “قنبلة موقوتة” قد تعيد الفوضى إلى المنطقة من جديد، يجدد “المرصد السوري” مناشداته المجتمع الدولي بضرورة إيجاد حل لأزمة “دويلة الهول” التي تهدد بالانفجار في أي لحظة في وجه العالم أجمع. كما نجدد في “المرصد السوري” دعوتنا لمجلس الأمن الدولي وكافة المنظمات والدول التي تدعي احترام حقوق الإنسان في العالم، إلى العمل الفوري من أجل وقف الجرائم والانتهاكات المرتكبة بحق أبناء الشعب السوري من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية”، وإنشاء محاكم متخصصة لمحاكمتهم.