قوى الأمن الداخلي “الأسايش” تفرق مظاهرة رافضة لحملة التجنيد الإلزامي في ريف منبج بالرصاص الحي متسببة باستشهاد مواطن وسقوط جرحى

 

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر قوى الأمن الداخلي “لأسايش” أطلقوا النار على مظاهرة خرجت في قرية الهدهود بريف منبج شمالي شرق حلب، رافضة لحملة التجنيد الإلزامي من قِبل قوات سوريا الديمقراطية، مما أدى لاستشهاد شاب، وإصابة ثلاثة متظاهرين.

ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في وقت سابق من اليوم، مظاهرة خرج بها أهالي وسكان مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، احتجاجا على قرار التجنيد الإلزامي والحملة القائمة الآن، حيث انطلقت من المسجد الكبير في المدينة وجابت شوارعها، كما طالب المتظاهرون بفتح استيراد مادة الاسمنت وزيادة مخصصات منبج من المحروقات، ورصد المرصد السوري اليوم، إضرابا عاما تشهده مدينة منبج الخاضعة لسيطرة قوات مجلس منبج العسكري بريف حلب الشمالي الشرقي، وذلك احتجاجا على قرار التجنيد الإلزامي ضمن مناطق الإدارة الذاتية والحملة القائمة الآن والتي جرى خلالها اعتقال وتوقيف المئات من أجل التجنيد في جميع المناطق.