قوى الأمن الداخلي تمنع احتحاجا لمعارضين في القامشلي.. و”الشبيبة الثورية” تعتدي على المحتجين أمام مقر للأمم المتحدة

1٬132

محافظة الحسكة: أغلقت قوى الأمن الداخلي كافة الطرقات والمنافذ المؤدية إلى مقرات الأمم المتحدة في مدينة القامشلي، كخطوة لمنع احتجاج دعا إليه المجلس الوطني الكردي المعارض، اليوم، للمطالبة بالإفراج عن السياسيين المعتقلين لدى “الإدارة الذاتية”
ومنعت القوى الأمنية المواطنين والصحفيين من العبور إلى الموقع، بحجة إن اتخاذ إجراءات أمنية.
وفي سياق ذلك، عقد قيادات وأعضاء المجلس الوطني الكردي، اجتماعا أمام مقر المجلس في حي السياحي القريب من مقرات الأمم المتحدة للمطالبة بالإفراج عن السياسيين المعتقلين لدى الإدارة الذاتية، في حين هاجم عناصر من الشبيبة الثورية الاحتجاج واعتدوا على المحتجين، قبل أن يتفرقوا جميعا ويغادروا الموقع.
وعلى إثر ذلك، اعتقلت قوى الأمن الداخلي رئيس المجلس الوطني الكردي وعدد من القيادات البارزين في المجلس، بعد محاصرة مقر المجلس الوطني الكردي.
وفي منتصف حزيران الماضي، اختطف مجهولون عضو اللجنة الإستشارية لـ حزب يكيتي الكردستاني في سوريا التابع للمجلس الوطني الكردي، تحت تهديد السلاح بالقرب من مستشفى الرحمة في مدينة القامشلي بريف الحسكة، واقتادوه إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيره والجهة الفاعلة.
وازدادت في الآونة الأخيرة حوادث تعرض أعضاء الأحزاب لعمليات خطف في الآونة الأخيرة ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية”.