قيادي بإخوان سوريا: رفضنا عرضا إيرانيا بإقناع الأسد بتكليفنا

الأناضول: أكد عمر المشوح الناطق الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين في سوريا، صحة تصريحات نسبت لفاروق طيفور نائب المراقب العام لإخوان سوريا، حول تلقي الجماعة عرضا إيرانيا بإقناع بشار الأسد بإسناد الحكومة للإخوان مقابل الجلوس مع مسؤولين إيرانيين.

وقال المشوح في تصريحات عبر الهاتف  لمراسل وكالة الأناضول ردا على تشكيك بعض السياسيين في تلقي إخوان سوريا هذا العرض: “هذا شيء لا نفخر به، لكننا قلناه لنؤكد ثبات موقفنا، الذي هو موقف كل كتل المعارضة السورية من إيران”.

وذهب طيفور في تصريحات صحفية نسبت له مؤخرا إلى أنهم تلقوا سبع مرات عروضا إيرانية بالجلوس مع الجماعة، وان أحد هذه العروض تضمنت استعداد إيران لإقناع بشار الأسد بإسناد الحكومة لهم (الإخوان المسلمين)، وارتفع سقف الإغراءات إلى حد قولهم أنهم على استعداد للتخلي عن مطلبهم في استمرار نظام الأسد، مقابل التفاهم على مرحلة ما بعد الأسد، بحسب طيفور.

وقال المشوح إن “الموقف من إيران لن يتغير حتى تبدي هي تغييرا في توجهاتها تجاه النظام السوري”.

وأضاف “كيف نقبل بالجلوس مع إيران وهي آداة من ضمن الأدوات الرئيسية التي يستخدمها النظام السوري في قتل شعبه”.

وكان الائتلاف السوري المعارض قد شدد في ختام اجتماعات هيئته العامة يوم الاثنين الماضي في مدينة اسطنبول التركية على رفض أي دور لإيران في الحل السياسي للأزمة السورية، كونها شريك في قتل الشعب السوري، بحسب البيان الصادر عن الاجتماع.

ويصر الأخضر الإبراهيمي المبعوث الدولي والأممي للأزمة السورية على أهمية الدور الإيراني في الحل السياسي من خلال مؤتمر (جنيف 2)، كما أن الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن – مؤخرا – عن استعداده للقيام بوساطة بين نظام الرئيس السوري بشار الأسد والمعارضة.

ومنذ مارس/ آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 40 عامًا من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات؛ مما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة؛ حصدت أرواح أكثر من 133 ألف شخص، بحسب إحصائية خاصة بالمرصد السوري لحقوق الإنسان (مستقل).