قيادي سوري منشق عن تنظيم “الدولة الإسلامية”:: “شاهدت الأب باولو في سجن الأوزبك، وتجنيد بريطاني من أصل صومالي لاغتيال مدير المرصد”

أبلغ قيادي سوري منشق عن تنظيم “الدولة الإسلامية” المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الكاهن اليسوعي الإيطالي باولو دالوليو، لا يزال على قيد الحياة، عقب اختفائه منذ الـ 29 من شهر تموز / يوليو من العام 2013، لدى ذهابه إلى مقر تنظيم “الدولة الإسلامية” والواقع في مبنى محافظة الرقة، لمقابلة “أمير” في التنظيم، وأكد القيادي السوري المنشق حديثاً عن التنظيم للمرصد، أن الأب باولو محتجز في سجن تشرف عليه الكتيبة المعروفة باسم “الكتيبة الأوزبكية”، والموجود في غرب مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، كما أكد القيادي الذي يعد من قيادات الصف الثاني في التنظيم، مشاهدته للأب باولو بشكل شخصي أثناء مهمة له في ذلك السجن، وقال للمرصد:: “”شاهدت الأب باولو في سجن الكتيبة الأوزبكية بالطبقة قبل انشقاقي عن التنظيم في مطلع أيلول / سبتمبر من العام الجاري لأسباب عقائدية وشرعية”

 

على صعيد متصل فقد تحدث القيادي السوري المنشق عن تنظيم “الدولة الإسلامية” للمرصد، عن تجنيد تنظيم “الدولة الإسلامية” لمقاتل بريطاني من أصول صومالية، وذلك بغية اغتيال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن بتهمة “الرِّدَّة ونشر الأكاذيب وتضليل المسلمين”، وأكد القيادي، أن المقاتل البريطاني خضع لدورات محترفة في “القتال القريب والاغتيالات السريعة”، وأنه غادر الرقة متوجهاً إلى بريطانيا في شهر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، حيث مقر إقامة مدير المرصد.

 

كذلك أشار القيادي المنشق أن تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ حالات إعدام بحق مواطنين ومقاتلين من فصائل إسلامية ومقاتلة، وأن من بين تمكن من معرفتهم مقاتل في فصيل إسلامي من منطقة الحميدية بحماة، أعدم بتهمة “الرِّدَّة وقتال الدولة الإسلامية”، وشخص من منطقة تادف بريف حلب، أعدم بتهمة “العمالة والتجسس على الدولة الإسلامية”.

 

جدير بالذكر أن قراصنة منظمون أطلقوا على أنفسهم اسم “خبراء الخلافة”، نفذوا هجوماً إلكترونياً في الـ 8 من شهر تموز / يوليو الفائت من العام الجاري، قاموا خلاله بتدمير بيانات المرصد، وإيقافه بشكل مؤقت عن العمل، كما قاموا بتركيب صورة لمدير المرصد مرتدياً “اللباس البرتقالي” الذي يستخدمه تنظيم “الدولة الإسلامية” في عمليات إعدامه لضحاياه ويقف بجانبه أحد سيافي تنظيم “الدولة الإسلامية”، وقاموا حينها بتدوين عبارات على الموقع الرسمي للمرصد عقب قرصنته وهي:: “في هجوم مدهش ومفاجئ وفريد من نوعه، اقتحم خبراء الخلافة الكمبيوتر الأساسي للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وقاموا فيه بتهكير موقع الإنترنيت، وتدميره، وإتلاف، ومسح البيانات منه بشكل كامل”، وأضافوا ” ونتيجة للضرر الكبير بالموقع والحجم الكبير في تلف البيانات، قرر المرصد إغلاق البوابات وينصح زواره بمتابعة أخر الأخبار والأحداث عبر المكتب الإعلامي للدولة الإسلامية “، كما أضاف القراصنة:: “” حتى إشعار آخر سيطلق على اسم المرصد السوري لحقوق الإنسان:: “الحق الإسلامي في مطاردة الكفار””، أيضاً عمد القراصنة الإلكترونيون بعد إتمام عملية قرصنة الموقع الرسمي للمرصد إلى وضع روابط لما تدعى “مجلة دابق”، التي يصدرها تنظيم “الدولة الإسلامية”.