قيادي في جبهة النصرة يهدد القرداحة ويتوعدهم بالقتل وباستهدافها بمئة صاروخ

محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الانسان::استهدفت الفصائل الاسلامية بعد منتصف ليل السبت- الاحد تمركزات لقوات النظام في قمة النبي يونس بريف اللاذقية الشمالي بقذائف الهاون وانباء عن قتلى وجرحى في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينما أعلن رئيس مركز “دعاة الجهاد”، والقيادي في جبهة النصرة من الجنسية السعودية عبد الله المحيسيني، أن جيش الفتح هو من أطلق القذائف التي استهدفت مدينة القرداحة وقال المحيسني مهدداً:: “”نبشر أمتنا وإخواننا في زبداني الصمود، أن إخوانكم جيش الفتح اليوم دكوا القرداحة بحمم الصواريخ والقاذفات وسيستمر حرقهم، وسيتم قصف مناطق القرداحة والقرى العلوية في اللاذقية والفوعة وكفريا ( يومياً ) مادام قتل أهلنا في الزبداني مستمراً”، وأن حملة “جاهد بمالك شاركت بمئة صاروخ سيتم دك القرداحة بها تباعاً”، وأردف المحيسيني قائلاً :: “” نقول لساكني القرداحة وما حولها لن تروا منا إلا حمم النار فقراكم تحت مرمى نيراننا، وإن كنتم لا تفقهون إلا لغة القتل فلتستعدوا””، ويشار إلى أن عدة صواريخ كانت قد استهدفت ليل أمس مدينة القرداحة مسقط رأس رئيس النظام السوري بشار الأسد، حيث سقطت في أحراش المدينة، دون معلومات عن خسائر بشرية.