قيادي كوردي سوري لـ(باسنيوز) : الوضع يزداد تعقيداً ..تركيا ستدخل الشمال السوري وفق هذا الاتفاق !

36

تعليقاً على قرار الولايات المتحدة الأمريكية بسحب قواتها من سوريا، قال قيادي في المجلس الوطني الكوردي السوري المعارض ،اليوم الأربعاء ، إن الوضع يزداد تعقيدا في المناطق الكوردية الواقعة تحت سيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD بعد القرار الأمريكي بالانسحاب من شمال شرقي سوريا .

فؤاد عليكو قال في تصريح لـ(باسنيوز) : « إن تركيا ستدخل إلى شمال سوريا وفق تفاهمات مع روسيا بموجب اتفاقية أضنة عام ١٩٩٨الموقعة بين تركيا والنظام السوري والتي تسمح بدخول الأراضي السورية بعمق ٥ إلى ١٠ كم»، مشيرا إلى أن «غالبية المناطق الكوردية تقع على الشريط الحدودي مع تركيا بهذا العمق».

وأضاف عليكو ، أن « روسيا والنظام والإيرانيون سيفرضون شروط قاسية على PYD بتسليم كافة المناطق لهم دون قيد أو شرط» منوها الى أنه «من جهة أخرى سوف يتوسع تنظيم داعش في مناطق ريف الحسكة ودير الزور حيث لديه حاضنة شعبية في حال لم يردعهم الروس وحلفائهم».

وأكد القيادي الكوردي السوري ، أن« تركيا سوف تدخل مدينة منبج في غرب الفرات والواقعة ضمن مناطق نفوذها».

وحول ماكان قد كشف عنه مصدر كوردي سوري مطلع لـ(باسنيوز) عن أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى بالاتفاق مع تركيا ودول إقليمية إلى نشر قوات عربية وكوردية في شرق الفرات بشمال سوريا بدلا من وحدات حماية الشعب على الحدود مع تركيا ، قال القيادي الكوردي السوري أن« قوات بيشمركة روجآفا(السورية) وقوات النخبة التابعة لتيار سوريا الغد الذي يترأسه احمد الجربا لن تتمكنا من دخول شمال سوريا اذا انسحبت الولايات المتحدة من دون تفاهمات او اتفاق مسبق تحت الطاولة على ذلك ” ، مردفاً ” من دون هكذا اتفاق لا الروس ولا النظام ولا الاتراك سيسمحون بانتشار هذين القوتين بل هذه المنطقة ستقع بالكامل في قبضة الروس والنظام ».

وتتشكل قوات بيشمركة روجافا من مقاتلين كورد منشقين ، تركوا صفوف الجيش السوري النظامي بعد انطلاقة الثورة السورية, وتلقت التدريب بإقليم كوردستان من قبل وزارة البيشمركة بحكومة الإقليم وخبراء أجانب وأوربيين ، وشاركت في المعارك الدائرة ضد تنظيم داعش بإقليم كوردستان.

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز ، قد قالت في بيان مساء اليوم الأربعاء: «لقد بدأنا بإعادة القوات الأمريكية (من سوريا) إلى الوطن ونحن ننتقل إلى المرحلة التالية من هذه الحملة».

فيما اعلن عن ان الخارجية الامريكية قررت سحب كافة موظفيها من شمال سوريا خلال 24 ساعة، وفق ما نقلت وسائل إعلام، فيما اشارت مصادر عسكرية أمريكية الى ان الانسحاب العسكري الامريكي سيستغرق من 60 إلى 100 يوم .

وبالصدد، غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على ‹تويتر› قائلاً: «هزمنا تنظيم داعش في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك ».

ويرى مراقبون أن الانسحاب الأمريكي في حال تم سيترك قوات سوريا الديمقراطية في مواجهة القوات التركية بظهر مكشوف، خلال العملية العسكرية التركية الوشيكة المرتقبة.

وقد اعتبرت قوات سوريا الديمقراطية (تشكل الوحدات الكوردية نواتها) قرار الانسحاب الأمريكي المفاجئ من المناطق الخاضعة لسيطرتها «طعنة في الظهر وخيانة لدماء آلاف المقاتلين»، في أول تعليق لها على القرار، اليوم الأربعاء.

ونقل المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مصادر وصفها بالموثوقة، أن جهات قيادية في قوات سوريا الديمقراطية «اعتبرت انسحاب القوات الأمريكية في حال جرى، خنجراً في ظهر قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب» .

وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية تنظيم داعش منذ سنوات بدعم من التحالف الدولي الذي تقوده أمريكا، واستعادت مساحات واسعة كانت خاضعة للتنظيم شمال وشرق سوريا.