كاميرون يؤكد “الإعدام الوحشي” لمواطنه آلن هينينغ

أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون “الإعدام الوحشي” لمواطنه آلن هينينغ، وتعهد في الوقت نفسه بمحاسبة القتلة. ودان باراك أوباما هذه الجريمة، لافتا إلى أن بلاده ستحاسب مرتكبيها أمام القضاء. كما أبدى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند “سخطه” حيالها، مؤكدا أن “هذه الجريمة، كما سابقاتها، لن تبقى بدون عقاب”.

أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون “الإعدام الوحشي” لمواطنه آلن هينينغ بيد تنظيم الدولة الإسلامية، متعهدا محاسبة القتلة.
وقال كاميرون في بيان أصدرته رئاسة الوزراء إن “القتل الوحشي لألن هينينغ بيد “الدولة الإسلامية” يظهر مدى الهمجية التي بلغها هؤلاء الإرهابيون”، مضيفا “سنبذل ما في وسعنا لملاحقة هؤلاء القتلة وإحالتهم إلى القضاء”.

واعتبر كاميرون أن خطف هينينغ وقتله فيما كان يحاول مساعدة الآخرين، “يثبت أنه ليس هناك حدود لانحراف إرهابيي الدولة الإسلامية”، مقدما تعازيه إلى عائلة هينينغ وأصدقائه.

أوباما يدين الإعدام “الهمجي” للرهينة البريطاني

دان الرئيس الأمريكي باراك أوباما الجمعة الإعدام “الهمجي” للرهينة البريطاني، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستحاسب مرتكبي هذه الجريمة أمام القضاء.

وقال أوباما في بيان “سويا، في تحالف واسع من الحلفاء والشركاء، سنواصل القيام بعمل حاسم لإضعاف تنظيم “الدولة الإسلامية” ولاحقا القضاء عليه”. وأضاف أن “هينينغ كان يعمل من أجل تحسين حياة السوريين ومقتله خسارة كبيرة لهم ولأسرته وللمملكة المتحدة”.

وتابع أوباما “سنعمل سويا مع حلفائنا وأصدقاء المملكة المتحدة من أجل اقتياد مرتكبي جريمة قتل آلن إلى القضاء، وكذلك مرتكبي جرائم قتل جيم فولي وستيفن سوتلوف وديفيد هينز”، الرهائن الثلاثة الذين سبق وأن أعدمهم التنظيم المتطرف بنفس الطريقة وهم أميركيان وبريطاني.

هولاند يبدي “سخطه” حيال “الجريمة الشنيعة”

أبدى الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند “سخطه” حيال “الجريمة الشنيعة” التي ارتكبها تنظيم “الدولة الإسلامية” بحق الرهينة البريطاني آلن هينينغ.

وقال هولاند في بيان نشره الإليزيه ليل الجمعة-السبت إن “هذه الجريمة، كما سابقاتها، لن تبقى بدون عقاب”.

وأضاف أن “فرنسا ستواصل دعم الشعب والسلطة العراقيين في معركتهما ضد الإرهاب”، مقدما تعازيه لأسرة آلن هينينغ، ومؤكدا أنه يشاطر الشعب البريطاني ألمه حيال هذه الهمجية

وهينينغ، البالغ من العمر 47 عاما، ينحدر من مانشستر في شمال غرب بريطانيا كان يعمل متطوعا إنسانيا في سوريا، وقد خطفه متشددو تنظيم “الدولة الإسلامية” قبل عشرة أشهر.

 

فرانس 24/ أ ف ب


قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد