كتائب ثوار الشام والجبهة الشامية يعلنان “اندماجهما الكامل تحت مسمى واحد”، ونحو 15 شهيداً وجريحاً في قصف جوي استهدف حياً تسيطر عليه وحدات حماية الشعب الكردي في حلب

وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان مشترك بين كتائب ثوار الشام والجبهة الشامية في حلب، أعلنا فيه اندماجهما الكامل تحت مسمى “الجبهة الشامية”، وجاء في البيان:: “”إيمانا منا بضرورة التوحد ورص الصفوف وخاصة في هذه المرحلة، واخذا باسباب النصر وادراكا منا لحجم المخاطر والتحديات ورغبة في استعادة روح الثورة، نحن كتائب ثوار الشام والجبهة الشامية، نعلن اندماجنا الكامل على كافة المستويات السياسية والعسكرية والادارية، تحت اسم واحد وهو الجبهة الشامية، ونؤكد التزامنا بمبادىء واهداف ثورتنا المباركة لتحقيق آمال وطموحات شعبنا في العيش الحر الكريم، ونحث اخواننا في باقي الفصائل توحيد كلمتهم ورص صفوفهم لمواجهة زيادة المخاطر وتكالب الاعداء، ماضون بعون الله في رد عدوان النظام وحلفائه روسيا وايران وتنظيم الظلم والاجرام، عسى ان يمن علينا الله بالنصر المبين والعزة والتمكين””.

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: استهدفت الكتائب المقاتلة بصاروخ تاو جرافة لقوات النظام على جبهة حندرات بريف حلب الشمالي، ما ادى لاعطابها، وانباء عن خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، في حين نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، والتي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الاسلامية”، ايضا تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” من جهة اخرى، في محيط قرية وديعة بريف حلب الشرقي، وسط تقدم لقوات النظام وسيطرتها على القرية، بينما  استشهد  3 مواطنين  على الاقل ومعلومات عن رابع إضافة لإصابة نحو 10 آخرين بجراح، جراء قصف الطيران الحربي لمناطق في حي الشيخ مقصود الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب الكردي بمدينة حلب.