من جنسيات سورية ولبنانية.. 6 قتلى باستهداف إسرائيلي لمقر “حزب الله” اللبناني بالقصير عند الحدود السورية – اللبنانية

643

محافظة حمص: أسفرت الضربات الجوية الإسرائيلية عن مقتل 6 من “حزب الله” اللبناني كحصيلة أولية، وهم: 4 من الجنسية اللبنانية واثنان آخران من الجنسية السورية، باستهداف مباشر لمقر تابع لـ”حزب الله” اللبناني بالقرب من مدرسة النابغة الذبياني شمالي دوار مدينة القصير جنوب غربي حمص على الحدود السورية – اللبنانية.

ووفقا لمصادر المرصد السوري فإن مسيرة إسرائيلية تتبعت سيارة دخلت من لبنان إلى منطقة القصير ثم اتجهت نحو المقر الذي جرى استهدافه.

على صعيد متصل، استهدفت إسرائيل موقعا قرب محطة وقود تقع في منطقة الأوراس، بين ضاحية الأسد ومسكنة بالقرب من دوار تدمر جنوبي مدينة حمص، ويتواجد ضمن المنطقة معسكر “ابن الهيثم” الذي تستخدمه الميليشيات الموالية لإيران لأغراض عسكرية، كما طالت إحدى الضربات الإسرائيلية موقعا آخرا في المنطقة ذاتها تسيطر عليها ميليشيا “حزب الله” اللبناني وتصاعدت أعمدة الدخان من الأماكن المستهدفة، في حين توجهت سيارات الإسعاف إلى المواقع المستهدفة وسط معلومات عن وقوع 17 مصابا.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2024، 40 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 28 منها جوية و 12 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 81 هدفاً ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.*

وتسببت تلك الضربات بمقتل 137 من العسكريين بالإضافة لإصابة 57 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:
– 21 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري
– 24 من حزب الله اللبناني
– 12 من الجنسية العراقية
– 30 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 10 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية
–  40 من قوات النظام

بالإضافة لاستشهاد 12 من المدنيين بينهم سيدتين بالاستهدافات الإسرائيلية بالإضافة لإصابة نحو 20 منهم

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 
-18 دمشق وريفها
-13 درعا
-4 حمص
-3 القنيطرة
-1 طرطوس
-1 دير الزور
-1 حلب
ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.