كلينتون تبحث الوضع السوري مع الإبراهيمي ورئيس الوزراء القطري

واشنطن – (يو بي أي) — بحثت وزيرة الخارجية الأميرمكية هيلاري كلينتون هاتفياً الوضع السوري مع كل من المبعوث المشترك الأخضر الإيراهيمي ورئيس الوزراء القطري حمد بن جاسم آل ثاني.

وأفادت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند في مؤتمر صحافي ان كلينتون اتصلت قبل أيام بالإبراهيمي وآل ثاني لمناقشة الوضع في سوريا.

وأشارت إلى ان كلينتون، التي خرجت للتو من المستشفى، تحدثت مع رئيس الوزراء القطري عن سوريا ودعم السلطة الفلسطينية وعن أفغانستان.

أما مع الإبراهيمي فأوضحت نولاند ان الحديث تطرق إلى نتيجة زيارته إلى سوريا ولقائه بالرئيس السوري بشار الأسد وشخصيات سورية أخرى.

وأضافت ان البحث تناول أيضاً الخطوات المقبلة، خصوصاً تلك المتعلقة بالحوار مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ونائب وزيرة الخارجية الأميركية وليام بيرنز.
وأشارت إلى انه “كما هو معلوم نحن نتوقع جولة أخرى من المشاورات، ونعلم ان الموعد في وقت ما بمنتصف كانون الثاني/يناير”.

وأوضحت ان الحديث بين كلينتون والإبراهيمي تطرق إلى هذه النقطة، كما تم بحث التواصل مع المعارضة والجهود لدعم المبعوث المشترك لإحياء المبادئ التي تم تحديدها في اجتماعات جنيف في نهاية شهر يونيو/حزيران لتشكيل حكومة انتقالية في سوريا.

وجددت نولاند تأكيد الموقف الأميركي بأنه لا بد من تنحي الأسد عن السلطة لأن لا مكان له في العملية الانتقالية.

وأعربت نولاند عن صدمتها من وحشية نظام الأسد وذلك في تعليق منها على إعلان الأمم المتحدة عن ارتفاع عدد القتلى جراء الصراع المستمر في سوريا إلى ما لا يقل عن 60 ألف شخص.

وقالت ان واشنطن تواصل تحميل النظام السوري مسؤولية العنف والقتل والمجازر التي تشهدها سوريا.

الراية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد