كندا تبدأ باستقبال طليعة اللاجئين السوريين اعتبار من كانون الأول المقبل

أعلنت السلطات الكندية تنفيذ ماتعهد به رئيس الوزراء الكندي الجديد “جاستين ترود”، خلال حملته في الانتخابات البرلمانية الماضية، حول “استقبال البلاد لـ25 ألف لاجئ سوري اعتبارا من مطلع  كانون أول/ديسمبر المقبل”.

وقالت وزيرة الصحة الكندية “جين فيلبوت”، التي تتولى رئاسة لجنة تنسق معنية بجلب اللاجئين، في بيان لها، مساء الجمعة، إنه “سيتم استقبال 900 لاجئ يوميا في مطاري مدينتي تورونتو ومونتريال، اعتبارا من مطلع ديسمبر المقبل”.

وذكر تقرير حكومي تحت عنوان “الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين”، أن الحكومة الكندية ستنفق  1.2 مليار دولار لـ 25 ألف لاجى سوري، خلال 6 سنوات.

وفي العاشر من الشهر الجاري، شكلت الحكومة الكندية الجديدة، لجنة تنسيق لجلب 25 ألف لاجئ سوري إلى البلاد، حتى نهاية عام 2015.

وأوضح وزير المواطنة والهجرة الكندية “جون ماكاليوم” في تصريحات صحفية، آنذاك، أن وزيرة الصحة “فيلبوت” هى التي ستتولى رئاسة اللجنة، بينما ستكون وزيرة الثقافة “ميلاني جولي” نائبة لها.

وكان الحزب الليبرالي برئاسة “ترود” الذي فاز بالانتخابات العامة الأخيرة في 19 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قد تعهد خلال حملاته الانتخابية، باستقبال 25 ألف لأجئ سوري حتى نهاية العام الحالي، بينما وعد حزب المحافظين المنافس، باستقبال 10 آلاف فقط خلال الفترة ذاتها.

الاناضول