“كنز ذهبي” وراء ذبح داعش لعالم الآثار السوري

تناقلت تقارير اعلامية ان ذبح “داعش” لعالم الآثار السوري الدكتور خالد الأسعد( 82 سنة)، وتعليق جثته برأسها المقطوعة على عمود في الطريق العام بتدمر، كان بسبب “كنز من ذهب” مخبأ في المدينة، ورفض الكشف عن مكانه لمن حققوا معه من التنظيم الذي اعتقله قبل شهر، ولما أصر وفقدوا الأمل، ذبحوه بتهم لفقوها كيفما كان، وعلقوها مكتوبة في لائحة على جثته التي سبب انتشار صورتها صدمة في العالم، رافقتها إدانات بالعشرات بمعظم اللغات.

خبر “الكنز الذهبي” أضافه، أمس الأربعاء، مأمون عبدالكريم، المدير العام للآثار بسوريا، إلى ما قاله يوم نحروا الأسعد بالسكين عصر الثلاثاء الماضي، فروى، أن الأسعد الذي كان طوال 50 سنة مديراً لآثار تدمر ومتاحفها وناشطاً بدراستها “خضع لاستجواب مع ابنه وليد، المدير الحالي لآثار تدمر، لمعرفة مكان تواجد كنوز الذهب (..) لكن لا يوجد ذهب في تدمر”، مضيفاً أن “داعش” أفرج عن الابن وليد بسبب معاناته من آلام الظهر”، وفق تعبيره عن الأسعد الذي وصفه بأحد “أهم الخبراء بعالم الآثار (..) ويتحدث ويقرأ اللغة التدمرية” كما قال.

وكان التنظيم ذبح الأسعد وقطع رأسه “في ساحة عامة بتدمر، وأمام العشرات”، وفق ما ذكر عبدالكريم، ثم نقلوا الجثة، وعلقوها على عمود كهرباء في الطريق العام، وتحتها بين قدميه رأسه المقطوعة، وغطوا الصدر بلائحة عنوانها “المرتد خالد محمد الأسعد” وتحت العبارة 5 تهم، ذبحوا بسببها الأب من زوجة واحدة لم يقترن بسواها لـ11 ابناً، بينهم 5 بنات.

والتهم هي: بصفته 1- ممثل عن سورية في المؤتمرات الكفرية 2- مدير لأصنام تدمر الأثرية 3- زيارته إلى إيران وحضور حفلة انتصار ثورة الخميني 4- تواصله مع أخيه العميد عيسى رئيس فرع فلسطين 5- تواصله مع العميد حسام سكر بالقصر الجمهوري”، وهذه مما لا نجد في أي منها ما يستحق ولو المساءلة البسيطة، لأن الأسعد كان موظف دولة في شأن ثقافي، لا علاقة له بالسياسة، ويمثلها في مؤتمرات عن الآثار في الخارج. أما الأغرب فاتهامه بالتواصل “مع أخيه العميد عيسى”.

وصدرت أمس عن “المرصد السوري لحقوق الإنسان” معلومات ملفتة للنظر، نقلتها إليه “مصادر مقربة” من الذبيح الأسعد، بأن إعدامه “كان بناء على وشايات” من تدمريين عناصر في “تنظيم داعش”، أرادوا الثأر الشخصي من عالم الآثار الذي اعتقلوه وابنه بعد شهرين تقريباً من سيطرة التنظيم في مايو الماضي على تدمر، وأن “المصادر المقربة” أكدت أيضاً ضلوع تلك العناصر باعتقاله قبل شهر، وأن التنظيم “وعدهم بالإفراج” عنه قبل أيام، لكنه فاجأ أهالي تدمر باقتياده إلى ساحتها العامة، وأمام تجمهر من الأطفال والمواطنين حوله، ذبحه السياف وفصل رأسه عن جسده.

و في كل ما كتبه الدكتور الأسعد بصفحته على “فيس بوك” عن تدمر وآثارها، وهي كتابات غنية جداً بالمعلومات، لا يوجد ولو إشارة واحدة إلى آثار ذهبية في المدينة أو متحفها. كما لم تجد جواباً في كثير من كتابات خبراء الآثار العرب والأجانب عن ذهب وآثار ذهبية في تدمر، ولا حتى عن أسطورة شعبية تتحدث عن المعدن الأصفر الرنان فيها.

فيما هناك ما يمكن العثور عليه وهو الأغلى من الذهب في تدمر، ونجده في نهاية ما ذكره “المرصد السوري لحقوق الإنسان” أمس الأربعاء، من أن “مصادر موثوقة” أبلغته بأن “داعش” يعمد إلى تحطيم تماثيل مزيفة علناً أمام الناس، ليوهمهم بأنها أصلية “فيما يقوم بنقل تماثيل وآثار أصلية من تدمر لبيعها لتجار الآثار في دول مجاورة لسوريا”، وقد يكون الدكتور الأسعد عالماً بكل هذه التفاصيل، ويملك عليها الدليل، إضافة لعلمه بالمكان الذي نقلوا إليه آثاراً أصلية مهمة لإنقاذها، ورفض البوح به، لذلك وصفوه بالمرتد وتخلصوا منه وذبحوه.

 

المصدر: البوابة