كي مون منددا باستهداف الحلقي: سوريا بحاجة للحوار لا التطرف

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، الاثنين، في معرض تنديده بالتفجير الذي استهدف موكب رئيس الوزراء السوري، وائل الحلقي، إن سوريا تحتاج الى الحوار لا إلى التطرف والعسكرة.

وأضاف مون، في بيان، إنه: “لا يزال قلقا للغاية إزاء التصعيد المستمر للعنف في سوريا حيث يتعرض المدنيون للقتل والإصابة والاختطاف والاحتجاز كل يوم بما في ذلك اختطاف اثنين من رجال الدين البارزين في شمال سوريا مؤخرا”.

ووقع تفجير بسيارة مفخخة في منطقة المزة فيلات غربية بدمشق، صباح الاثنين، أشارت مصادر رسمية في دمشق إلى أن التفجير كان محاولة لاستهداف رئيس الوزراء.

وأوضح كي مون إنه أكد مرارا  على أن جميع أعمال العنف يجب أن تتوقف فورا وأن يتجه جميع الأطراف في سوريا لإيجاد حل سياسي، ووقف توريد الأسلحة من أي جانب الى سوريا”، مشددا على أن “سوريا لا تحتاج إلى مزيد من العسكرة والتطرف في الصراع بل على العكس تحتاج للحوار والمصالحة بصفة مستعجلة.”

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد