لأخذ الإتاوات.. عناصر من “التنـ ـظيم” يقتحمون منزلا ويشتبكون مع سكانه في ريف دير الزور

محافظة دير الزور: اقتحم مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” منزل عائلة في مدينة الشحيل شرقي دير الزور، لأخذ إتاوات مالية منهم، حيث اندلعت على إثرها اشتباكات بالأسلحة الخفيفة بين الطرفين، قبل أن يلوذ المهاجمون على دراجات نارية إلى جهة مجهولة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية وحجم الأضرار المادية حتى اللحظة.
ويأتي ذلك، في ظل تزايد نشاط خلايا تنظيم ” الدولة الإسلامية” في مناطق سيطرة “قسد” في شمال وشرق سوريا.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا في 25 أكتوبر الفائت، استهدافا نفذه مسلحون يرجح تبعيتهم لخلايا “تنظيم الدولة” بقذيفتين، لمحطة المياه والتي تتخذها قوات سوريا الديمقراطية نقطة تمركز لها، في قرية الزر بريف دير الزور الشرقي، مما أدى إلى اندلاع اشتباك مسلح الطرفين.
كما استقدمت قوات سوريا الديمقراطية تعزيزات عسكرية إلى منطقة الاشتباك للتصدي للهجوم الذي شنه المهاجمين على عدة مقرات لـ “قسد” في المنطقة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية.
وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 164 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر124 قتيلا، هم 47 مدني بينهم سيدتان وطفل، و77 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية.
الجدير ذكره أن العمليات آنفة الذكر، لا تشمل عملية “سجن غويران” والخسائر الفادحة التي شهدتها.