المرصد السوري لحقوق الانسان

لأسباب إنسانية.. الإدارة المدنية في دير الزور تقرر افتتاح معبر “الصالحية” الذي يربط مناطق “قسد” بمناطق النظام السوري والميليشيات الإيرانية 

 

قررت الإدارة المدنية في دير الزور افتتاح معبر الصالحية الذي يربط مناطق “قسد” بمناطق النظام والميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور، بعد عدة أشهر من إغلاقه.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن إعادة افتتاح المعبر من قبل “الإدارة المدنية” لأسباب إنسانية وتسهيلًا لعبور الأهالي بين المنطقتين، حيث سيفتح المعبر اعتبارًا من يوم السبت 16 يناير/كانون الثاني الجاري، من الساعة الثامنة صباحًا حتى الثالثة عصرًا.
ويستخدم المواطنون “العبارات النهرية” لاجتياز نهر الفرات الذي يفصل مناطق السيطرة بين مناطق قوات النظام والميليشيات الإيرانية على الضفة الجنوبية من جهة، ومناطق نفوذ “قسد” على الضفة الأخرى، كما تستخدم لعمليات التهريب أيضًا، وهي محلية الصنع تتراوح حمولتها بين 3 طن و 10 طن.
ويشرف على عملية شراء وبيع البضائع في مناطق قسد تجار مرتبطين بشكل مباشر مع تجار لهم ارتباطات وثيقة مع قوات النظام مثل القاطرجي، فيما يشرف أشخاص من عشائر المنطقة على عمل المعابر من الجهة الشرقية في الوقت الذي تخضع معظم المعابر عند الجهة الغربية لسيطرة الفرقة الرابعة. 
وتتواصل عمليات التهريب على الرغم من الحملات المتكررة لـ”قسد”، إلا أن القائمين على تلك المعابر استطاعوا تشكيل شبكة علاقات ضخمة ضمنت استمرار تواجدهم وعملهم، حيث يتم دفع رشاوي مستمرة لكل من قوات النظام و “قسد” وتنظيم “الدولة الإسلامية” الذي ينتشر كخلايا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول