لأسباب مجهولة حتى اللحظة.. ضباط في الحرس الثوري الإيراني ينتقلون من مطار تدمر العسكري إلى “فندق” بريف تدمر

محافظة حمص: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قيادات عسكرية تابعة لميليشيا الحرس الثوري الإيراني، انتقلوا من نقاط تمركزهم ضمن مطار تدمر العسكري ببادية حمص الشرقي، إلى منطقة العباسية التي تقع جنوبد تدمر على بعد نحو 30 كلم منها، وتمركزت القيادات ضمن فندق في المنطقة، وذلك لأسباب لاتزال مجهولة حتى اللحظة، حيث لم يعرف بعد إذا ما كان نقلهم مرتبط بتأمين أنفسهم من هجمات محتملة على المطار سواء جواً أو براً أم لأسباب أخرى.
المرصد السوري أفاد في 19 الشهر الجاري، بوصول تعزيزات عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية من دير الزور إلى بادية حمص الشرقية، حيث وصلت تعزيزات لميليشيات لواء فاطميون الأفغاني، وميليشيا حزب الله العراقي، وتمركزت في منطقة بين قرية آرك وحقل آرك للغاز، على بعد نحو 35 كلم من مدينة تدمر، بالقرب من اتستراد تدمر-دير الزور، وذلك بغية حماية الحقل من هجمات واستهدافات محتملة قد تنفذها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وضمت التعزيزات وفقاً لمصادر المرصد السوري آليات ومعدات وجنود ومواد لوجستية وطبية.
وكان المرصد السوري رصد في 11 أيلول، وصول 35 عنصر من ميليشيا حزب الله السوري المدربة والمسلحة من قبل حزب الله اللبناني، مع عتادهم الكامل من أسلحة وآليات إلى مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، قادمين من منطقة السخنة بالبادية السورية، حيث قاموا بالتمركز ضمن المدينة ومحيطها وإنشاء نقاط لهم هناك، عقب وصول معلومات لديهم باستهداف تنظيم”الدولة الإسلامية” لأماكن تواجدهم في السخنة.