استمرارا للفوضى ضمن مناطق النظام.. شاب يطـ-ـعن فتاة ويحاول الانتـ-ـحار وسط العاصمة دمشق

أصيبت فتاة بجراح، جراء طعنها على يد شاب ثم قام بطعن نفسه ما أدى لإصابته أيضاً، حيث جرى نقلهما إلى المشفى لتلقي العلاج، بالقرب من الحديقة الفرنسية في منطقة مزة فيلات غربية وسط العاصمة دمشق دون معرفة أسباب ودوافع محاولة القتل والانتحار.
وفي 19 تشرين الأول، عثر أهالي من بلدة حيش الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بريف إدلب الجنوبي، على جثة رجل في العقد الخامس من عمره، مقتولاً  بالقرب من أوتستراد حماة – حلب، إثر تعرضه لطعنات عديدة في أنحاء جسده.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد تبين من خلال التحقيقات أن طليقة القتيل اتفقت مع ثلاثة شبان على قتله على خلفية خلافات معه على حضانة أطفالها، حيث جرى قتله على يد الشبان الثلاثة أثناء عودته برفقة طليقته من إحدى المحاكم في حلب، قبل أن تتمكن طليقته من الهروب خارج سورية بينما ألقت الأجهزة الأمنية التابعة للنظام القبض على مرتكبي الجريمة.