لأسباب مجهولة.. شخص ينهي حياته منتحراً في ريف حمص الشمالي

محافظة حمص: أقدم شخص في العقد الخامس من العمر على انتحار، من خلال رمي نفسه من فوق جسر الرستن بريف حمص الشمالي، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، دون معرفة أسباب ودوافع الانتحار، وجرى نقله إلى مركز الهلال الأحمر في منطقة الرستن.
ويأتي ذلك، في ظل استمرارا تزايد معدل الانتحار في عموم مناطق سورية، ناتجة عن الظروف الحالية التي تمر بها المنطقة، وسوء الأوضاع الاقتصادي، بالإضافة إلى المشاكل النفسية وغيرها من الأسباب.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار في 2 تموز الفائت، إلى أن سيدة في العقد الخامس من العمر أقدمت على الانتحار شنقاً بالسلك الكهربائي داخل منزلها، وتنحدر السيدة من قرية الزاوي بريف منطقة مصياف، دون معرفة أسباب ودوافع الانتحار، وجرى نقل جثتها إلى مشفى مصياف الوطني.