المرصد السوري لحقوق الانسان

لأكثر من عامين.. الفصائل الموالية لتركيا تُغيب الدكتور “رياض منلا محمد” وتصادر جميع ممتلكاته

 

محافظة حلب-المرصد السوري لحقوق الإنسان: لا يزال الدكتور “رياض منلا محمد”  مواليد 1964 من قرية جويق بريف عفرين، مغيباً في سجون الفصائل الموالية لتركيا، منذ أكثر من عامين، حيث تم اختطافه من قبل مجموعة مسلحة بتاريخ 23 سبتمر/أيلول 2018 في مركز مدينة عفرين شمالي حلب.
والدكتور”منلا محمد” يحمل دكتوراه بـ”إدارة الأعمال”، عمل محاضراً بجامعة حلب، ثم انتقل مع عائلته إلى مدينة عفرين، وعمل مع “الإدارة الذاتية” نحو 3 أشهر، ثم افتتح مدرسة وروضة للأطفال ومطعم في المدينة، التي صادرتها الفصائل الموالية لتركيا لاحقاً، كما أغلقت المدرسة وتحولت إلى مستشفى وهو في سجون الفصائل الموالية لتركيا.
وكانت الشرطة العسكرية برفقة المخابرات التركية قد سلمتا جثمان شاب عفريني إلى ذويه في 10 نوفمبر/تشرين الثاني.
ووفقاً للتفاصيل التي وردت للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن المخابرات التركية اعتقلت الشاب في سبتمبر الفائت، في مدينة جنديرس أثناء حملة أمنية طالت عدداً من المواطنين في ريف عفرين.
والجدير بالذكر أن إدارة السجن أصدرت تقريراً طبياً تدعي من خلاله أن الشاب تعرض إلى جلطة قلبية مفاجئة، فيما يتهم ذوي الشاب الفصائل الموالية لتركيا بقتله تحت التعذيب، وأنها أصدرت تقريراً طبياً شكلياً للتستر على الجرائم المرتكبة بحق أهالي عفرين.
وتواصل القوات التركية والفصائل الموالية لها، عمليات الاعتقال التعسفية بحق أبناء عفرين، على الرغم من امتلاء تلك السجون بالمعتقلين والمغيبين قسرياً.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول