“لأنه أغضب زوجة أبيه”.. تعذيب وحشي بطابع مخابراتي بحق طفل من قبل والده الذي يعمل ضمن الأجهزة الأمنية يشعل سخط شعبي في مناطق النظام

لايزال مسلسل الانتهاكات يتواصل في عموم الأراضي السورية عبر أحداث يومية متفرقة من مختلف مناطق السيطرة تؤكد الأوضاع المأساوية التي تفوق حد الوصف والتي تعيشيها البلاد ويقع ضحيتها في كل مرة المدني السوري، بدوره المرصد السوري لحقوق الإنسان يواصل العمل على توثيق وفضح جميع الممارسات المرتكبة بحق المدنيين السوريين، وتتصدر قضية الطفل الدمشقي مجد المشهد اليوم في الساحة السورية، بعد أن تعرض لتعنيف وحشي وانهال والده بالضرب المبرح عليه مطبقاً المثل الشعبي “تعلم العصي على جنابك”، لأن الطفل مجد ازعج زوجة أبيه بطريقة أو بأخرى، لتكون عقوبته الضرب المبرح حتى ظهرت الكدمات والندمات على جسده الطفولي.

الحادثة شهدتها العاصمة السورية الدمشق صباح يوم أمس الأول الخميس، عندما نُقل الطفل مجد وهو من سكان “المزة 86″، إلى مشفى دمشق من قبل إدارة مدرسته بعد ملاحظة تعرضه لتعنيف أسري، من قبل والده الذي يعمل ضمن أجهزة النظام الأمنية في منطقة كفرسوسة، وبعد التحقيقات تبين أن سبب تعنيف والده له هو إزعاج مجد لزوجة أبيه، وعلى إثر ذلك جرى توقيف الأب والزوجة من قبل “الشرطة العسكرية” في القابون، وإرسال الطفل إلى والدته المقيمة في محافظة طرطوس، ولاقت الحادثة تعاطف كبير مع مجد على مواقع التواصل الاجتماعي وسخط شعبي كبير من تصرفات الأب، وكأن مجد بمعتقل سياسي وقام والده بتعذيبه كما تقوم أجهزة النظام الأمنية بتعذيب المعتقلين في الأفرع الأمنية.

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد