المرصد السوري لحقوق الانسان

لأول مرة منذ 17 شهرًا.. طائرة حربية تركية تقصف مواقع قرب خط الاشتباك مابين “قسد” والفصائل الموالية لتركيا شمالي الرقة

 

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان: دوى انفجار عنيف في منطقة عين عيسى شمالي الرقة، نتيجة استهداف طائرة حربية تركية قرية صيدا على خط الاشتباك مابين “قسد” والفصائل الموالية لتركيا، دون معرفة حجم الأضرار.
وتأتي هذه الغارة لأول مرة منذ 17 شهرًا.
على صعيد متصل، لا تزال تدور اشتباكات بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها، على محور صيدا ومعلق شرقي عين عيسى.
وكان المرصد السوري لحقوق لحقوق الإنسان قد علم من مصادره، بأن قوات سوريا الديمقراطية أغلقت مداخل مدينة عين عيسى بالحواجز العسكرية ومنعت دخول أي شخص لا يحمل قيودها، في حين انسحب رتل لقوات النظام يضم عشرات العناصر من “اللواء 93” في ناحية عين عيسى، دون معرفة الأسباب، يأتي ذلك بالتزامن مع استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها على محاور عين الغربية من جهة قريتي صيدا ومعلق، وسط قصف صاروخي متبادل بين الطرفين.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح اليوم إلى أن اشتباكات عنيفة تشهدها محاور ناحية عين عيسى، عاصمة “الإدارة الذاتية” في الريف الشمالي لمحافظة الرقة، بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام من جهة أُخرى، من جهة بلدة معلق، على الجهة الغربية لعين عيسى، في محاولة من قِبل القوات التركية والفصائل الموالية لها التقدم باتجاه الطريق الذي يصل عين عيسى بمدينة عين العرب (كوباني) وقطعه، وسط قصف صاروخي مكثف ومتبادل تشهده المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن سقوط خسائر بشرية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول