لأول مرّة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية.. المقداد يلتقي وزير الخارجية التونسي في نيويورك

15

على هامش مشاركته في أشغال الجزء رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد بنيويورك، التقى وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد، وزير الشؤون الخارجية والهجرة التونسي بالخارج، عثمان الجرندي، في أول لقاء يعقد بين مسؤولين في البلدين منذ إعلان رئيس الجمهورية المؤقت الأسبق محمد المنصف المرزوقي قطع العلاقات مع دمشق سنة 2012 وطرد السفير السوري من تونس، بعد عقد مؤتمر أصدقاء سورية بتونس.

وناقش الوزيران الأوضاع في البلدين والتطورات في المنطقة حيث استعرض الجرندي تطورات الأوضاع في تونس وعبر عن حرص بلاده على عودة الاستقرار والأمن بشكل كامل إلى سورية.

وعبّر الوزير المقداد عن قناعته بقدرة الشعب والقيادة التونسية على تجاوز كل الصعوبات التي تمر بها البلاد وشرح التحديات التي تواجهها سورية في هذه المرحلة.

وفي عام 2015، سعت تونس إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية، حيث أعلنت أنها ستعيّن ممثلا قنصليا أو دبلوماسيا لدى النظام السوري بهدف متابعة أوضاع التونسيين في دمشق وأولئك الذين انضموا إلى تنظيمات جهادية، خاصة بعد أن شهد ملف الإرهابيين جدلا حادا حول إمكانية عودتهم..

وتم تشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول الشبكات الجهادية في يناير 2015 والتي قوبلت أعمالها بانقسام سياسي.

وتتالت الدعوات من أحزاب المعارضة التونسية لعودة العلاقات مع سورية وقد نظمت مرارا وقفات احتجاجية طالبت بذلك.