لإضعاف الحاضنة الشعبية لدى قسد والإدارة الذاتية.. النظام ينشئ غرفة عمليات بقيادة شيوخ عشائر لمتابعة أوضاع منبج شرقي حلب

محافظة حلب: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات النظام أنشأت غرفة عمليات مختصة بمتابعة أوضاع منبج بريف حلب الشرقي، وذلك لتحريض أهالي المنطقة ضد الإدارة المدنية ومجلس منبج العسكري.
ووفقاً للمصادر، فإن اجتماعاً عقد خلال الثلث الأخير من شهر أيلول الفائت، ضم وفداً من غرفة العمليات التابعة لقوات النظام مع العميد “ن،ا” مسؤول شعبة المخابرات العامة في حلب، وعدد من شيوخ العشائر، كان من بينهم “إ،ا” وجيه عشيرة السياد، و”أ،خ” وجيه عشيرة النعيم، و”و،ا” وجيه عشيرة البوبنة، وغيرهم.
وتحدث الحضور خلال الاجتماع عن الانتخابات التي أجراها النظام للإدارة المحلية في المنطقة، وطلب من ممثلي وشيوخ العشائر التي حضرت الاجتماع أن يتم إبعاد العشائر عن قوات سوريا الديمقراطية والانخراط في أعمال وفعاليات مناهضة لها وللإدارة الذاتية.
وأشارت المصادر، أنه طلب من الحضور أيضاً العمل على سحب أبناء العشائر من صفوف قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية وإرسالهم لإجراء تسويات ومصالحات مع النظام.
وتهدف قوات النظام من خلال هذه الخطوة إلى محاولة سحب الحاضنة الشعبية لقوات سوريا الديمقراطية والإدارة المحلية وزعزعة الاستقرار في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية شمال شرق سوريا.