لإنشاء تحصينات.. “الحرس الثوري” الإيراني يستقدم آليات حفر إلى بادية حمص

رصد نشطاء المرصد السوري، وصول آليات ثقيلة، ظهر اليوم، إلى قرية العليانيه 70 كيلومتر جنوبي تدمر في البادية السورية.
وتنوعت لآليات بين تركسات وحفارات، لإنشاء تحصينات لميليشيا الحرس الثوري الإيراني الذي يسيطر على القرية ومحيطها.
وفي 4 آب، وثق نشطاء المرصد السوري، مقتل 4 عناصر من قوات النظام وجرح عدد آخر، في هجوم لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقطة عسكرية لقوات النظام عند برج السيرياتل في موقع المهر قرب منطقة جحار في البادية السورية.
ووفقا للمعلومات فقد تسللت مجموعة من التنظيم من منطقة شاعر وقامت باستهداف تلك النقطة.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتعرض رتل عسكري تابع لقوات النظام والميليشيات الموالية لها، مساء الثلاثاء 2 آب/أغسطس، لهجوم من قبل مسلحين مجهولين، قرب قرية التياس في بادية حمص.
ويتألف الرتل من 3 سيارات نوع “كاز” ترافقهم سيارة دفع رباعي، حيث كان الرتل يسير بالقرب من حاجزين للمليشيات الإيرانية.
وأسفر الهجوم عن وقوع جرحى، تم نقلهم لمستوصف بداخل المحطة الرابعة قبل نقلهم لمشفى حمص العسكري.
وكانت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادت، في 23 تموز الفائت، بأن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذت هجومًا واسعًا على حواجز ونقاط النظام قرب المحطة الثالثة وحقل “الهيل” النفطي بريف حمص الشرقي، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر النظام، جرى نقلهم إلى مشفى تدمر الوطني
وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هاجمت مواقع النظام انطلاقًا من بادية الحماد عند المثلث الحدم والتي تنتشر بها خلايا التنظيم بشكل كبير.