لإنهاء النفوذ الإيراني بعد الضربات الإسرائيلية.. الشرطة العسكرية الروسية تسيّر دورية في ميناء اللاذقية

سيّرت الشرطة العسكرية الروسية برفقة قوات روسية، دوريات في ميناء اللاذقية بعد موجة الاستياء الشعبي عقب استهداف الميناء من قبل السلاح الإسرائيلي.
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن روسيا تهدف إلى إخراج إيران وأتباعها من المرفأ.
وتعمل روسيا على السيطرة على ميناء اللاذقية بعد سيطرتها سابقًا على ميناء طرطوس، ويبعد الميناء نحو 15 كيلو متر عن قاعدة حميميم الروسية الواقعة جنوب شرق مدينة اللاذقية.
وكان المرصد السوري قد رصد، في نهاية ديسمبر الفائت، استياء للمواطنين وشخصيات عامة من مؤيدي النظام السوري إزاء الصمت الروسي بعد الضربات الإسرائيلية التي استهدفت ميناء اللاذقية فجر الثلاثاء 28 ديسمبر الفائت.
وأشار المرصد السوري، إلى أن عشرات من الصفحات التي يديرها ناشطون موالون للنظام السوري، تناقلوا وجهوا اتهامات لروسيا بالتآمر على أبناء الشعب السوري، والتنسيق الكامل مع إسرائيل لاستهداف ميناء اللاذقية القريب من قاعدة حميميم العسكرية.
ووثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصرين من المسلحين الموالين لقوات النظام، جراء القصف الإسرائيلي الذي طال ساحة “الحاويات” في ميناء اللاذقية.
وأبلغت مصادر في الدفاع الجوي المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن القوات الروسية منعت استخدام صواريخ الدفاع الجوي s 300 لصد الغارات الإسرائيلية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد