لابـ ـتـ ـز ا ز ذويهم.. الأجهزة الأمـ ـنـ ـيـ ـة تـ ـعـ ـتـ ـقـ ـل طلاب جامعيين لسوقهم لـ ”الخدمة الإلزامية” في دير الزور

محافظة ديرالزور: تعمل حواجز الأمن العسكري، و”الفرقة الرابعة” في دير الزور على ابتزاز الشبان المارين من حواجزها في دير الزور، حيث يتم اعتقالهم بذريعة سوقهم لـ”واجب الخدمة الإلزامية”، في حين تطلب من ذوي المعتقلين مبالغ مالية لإطلاق سراحهم.
في السياق، اعتقلت الشرطة العسكرية التابعة للنظام، طالباً من حي الجورة أثناء عبوره دوار أمن الدولة في مدينة دير الزور، بعد عودته من كلية “الآداب”، ووفقاً للمعلومات التي حصل عليها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الشاب كان بحوزته مصدقة تأجيل من الجامعة، إلا أن عناصر الحاجز احتجزوه، إلى حين  اتصاله بذويه وإحضار مبلغ مالي قدره 200 ألف ليرة سورية، مقابل فك الاحتجاز، وعدم سوقه للخدمة الإلزامية.
وحسب المعلومات فإن هذه ليست الحالة الوحيدة التي يعتقل فيها شبان على حواجز الأجهزة الأمنية والفرقة الرابعة، فالعديد من الحواجز بدير الزور ضمن مناطق سيطرة النظام والميليشيات الموالية لها، تعمل على ابتزاز الشبان مقابل مبالغ مالية، ومن هذه الحواجز فندق فرات الشام من الجهة الغربية لمدينة ديرالزور، وحاجز البانوراما في المدخل الجنوبي للمدينة، وحاجز الشرطة العسكرية  عند دوار أمن الدولة، كما أن المبالغ المطلوبة تصل أحياناً إلى أكثر من مليون ليرة سورية، مما يضطر الأهالي إلى دفع تلك المبالغ خوفاً من سوق ابنائهم  إلى الخدمة وتعرضهم لخطر الموت من قبل القوى التي تستهدف عناصر النظام ضمن مناطق سيطرته.