لاستخراج الحديد وبيعه بأوامر من محافظ القنيطرة.. ورشات عمال وجرافات تباشر هدم المنازل والأبنية في مدينة الحجر الأسود بريف دمشق

125

محافظة ريف دمشق: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدخول ورشات من العمال برفقة عدد من الآليات كالحفارات والجرافات والشاحنات وعدد من المسلحين التابعين لميليشيا “الدفاع الوطني” اليوم إلى مدينة الحجر الأسود في ريف دمشق، حيث باشر العمال والآليات هدم المباني والمنازل المدمرة وبعض المباني الغير مدمرة بأوامر وتصريح رسمي من محافظ القنيطرة في حكومة النظام “معتز جمران”، لاستخراج الحديد من أسقف المنازل والمباني، بهدف بيعه والاستفادة المالية منه، حيث شهدت المنطقة حالة استياء شعبية جراء القيام بهدم المنازل بعد أن دمرت غالبيتها آلة حرب النظام خلال العمليات العسكرية السابقة التي جرت في المنطقة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أشار بتاريخ 8 حزيران الفائت، إلى أن أحد العاملين بمجال مقاولة البناء المقرب من “الفرقة الرابعة” التي يقودها “ماهر الأسد” استكمل العمل على هدم ما تبقى من مدارس مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي عقب الانتهاء من عملية هدم 7 مدارس في مدينة الرستن بوقت سابق من شهر مايو/ أيار الماضي.

نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكدوا قيام آليات الهدم (تركسات وبواكر) بهدم 4 مدارس ضمن أحياء مدينة تلبيسة وهي مدرسة “جعفر بكور” ومدرسة “الطلائع” ومدرسة “المحدثة” بالإضافة لمدرسة “الشهيد سليمان محيميد”.