لاستخراج جثث خلايا “التنـ ـظيم”.. “الأمن العسكري” التابع للنظام ينبش القبور بمدينة جاسم ومجهولون يلقون قنـ ـبلة يدوية في بلدة غربي درعا

محافظة درعا: أقدمت مجموعات محلية تابعة لـ”الأمن العسكري” على نبش القبور في مدينة جاسم، والتي تعرف بـ “المقبرة الشرقية”، بحجة وجود جثث عائدة لخلايا تنظيم ” الدولة الإسلامية” في القبر، حيث تم استخراج الجثث و تسلميها للقوى الأمنية التابعة للنظام.
وفي سياق متصل، أقدم مسلحون مجهولون على إلقاء قنبلة يدوية بالقرب من الدوار القديم في بلدة المزيريب بريف درعا الغربي، وسط إطلاق النار، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، فيما لاذ المهاجمون إلى جهة مجهولة.
وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 502 استهدافا جميعها جرت بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 464 شخص، هم: 212 من المدنيين بينهم 6 سيدات و 11 طفل، و164 من العسكريين تابعين للنظام والمتعاونين مع الأجهزة الأمنية وعناصر “التسويات”، و 43 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها، و 31 ينتمون ومتهمون بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”، و9 مجهولي الهوية، و5 عناصر من الفيلق الخامس والمسلحين الموالين لروسيا.