لافروف والإبراهيمي: مفاوضات من دون شروط

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، أمس، أن خروج سوريا من الأزمة يكون بمفاوضات غير مشروطة بين الحكومة والمعارضة، فيما ذكرت صحيفة «الشروق» المصرية أن الإبراهيمي وفريق عمله انتقلوا إلى جنيف بعد أن طلبت السلطات المصرية منهم مغادرة المقر التابع لرئاسة الجمهورية، الذي كان يباشر منه اتصالاته الدولية.
وذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان، إن لافروف تلـــقى اتصالا هاتفيا من الإبراهيمي تم خلاله «تبادل الآراء حول آفـــاق عقد مؤتمـــر دولي لإيجاد تسوية سياسية ديبلوماسية للأزمة في ســـوريا». وأضافت: «تم خلال المكالمة التأكيد على أن السبيل الوحيد لخروج سوريا من أزمتها ووقف العنف هو الحوار من دون شروط بين الحكومة السـورية والمعارضــة».
ويأتي الاتصال الهاتفي بين لافروف والإبراهيمي بعد أيام من اجتماع الوزير الروسي مع نظيره الأميركي جون كيري في واشنطن والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في نيويورك.
وذكرت «الشروق» إن «جهة سيادية طلبت من المسؤولين في مكتب الإبراهيمي اليوم (أمس) مغادرة المقر التابع لرئاسة الجمهورية، الذي كان يباشر منه اتصالاته الدولية، ويستقبل فيه المسؤولين العرب والأجانب وممثلي المعارضة السورية».
وأضافت إن «الإبراهيمي أصدر توجيهاته إلى كل أعضاء فريق العمل التابع للأمم المتحدة، والعامل تحت رئاسته، بالاستعداد للرحيل فورا من القاهرة إلى جنيف». وتابعت: «يتردد في أوساط مقربة من أعضاء فريق المبعوث الأممي أن الحكومة المصرية لم تقدم تفسيرا لقرارها إخلاء قصر الضيافة الذي شغله فريق الأمم المتحدة بدعوة من السلطات المصرية لتسهيل مهمة الإبراهيمي، ومساهمة في تنفيذ قرارات صادرة من القمة العربية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة».
ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن «الحكومة المصرية لم تعرض على المبعوث الدولي بديلا لمواصلة مهمته حتى يحين موعد انعقاد مؤتمر جنيف. وقد تقرر سفر وفد الأمم المتحدة المرافق للمبعوث الدولي والعربي بعد ظهر اليوم (أمس)»، فيما قالت مصادر في مطار القاهرة إن الإبراهيمي سافر إلى زوريخ في بداية جولة أوروبية لبحث موضوع «جنيف 2».
(«السفير»، «روسيا اليوم»، «نوفوستي»)

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد