«لافروف» و«كيري» يتباحثان حول سوريا.

أجرى وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي، جون كيري، الجمعة، تناول الجانبان خلالها الأوضاع في سوريا إثر موافقة الأخيرة على وضع أسلحتها الكيماوية تحت المراقبة الدولية.

وفي سياق متصل، أوضحت وكالة أنباء «إيتار تاس» الروسية أن منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية قررت إرجاء اجتماعها الذي كان من المقرر إقامته، الأحد المقبل، لمناقشة الاتفاقية الإطارية الموقعة بين روسيا والولايات المتحدة بشأن التخلص من مخزون الأسلحة الكيماوية لسوريا، فيما لم ترد تقارير حول أسباب إرجائه.

كانت منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية تسلمت، فى وقت سابق، تقريرًا من سوريا حول مخزون أسلحتها الكيماوية، فيما توقعت المنظمة وصول مزيد من المعلومات حول هذا الشأن خلال الأيام القليلة المقبلة.

من جهة أخرى، كشفت مصادر بالرئاسة الفرنسية عن أن الرئيس الفرنسى، فرانسوا هولاند، سيدافع خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء المقبل، بنيويورك عن إصدار قرار أممى «ملزم» بقدر الإمكان بشأن الترسانة الكيماوية بسوريا.

وقالت المصادر المقربة من الرئيس الفرنسى، فى تصريحات، أن «هولاند» سيطالب بأن يكون هذا القرار ملزمًا بشأن مراقبة والتحقق من الترسانة الكيماوية السورية، مع أو دون الإشارة إلى الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والذي يتيح استخدام القوة.

المصري اليوم