لا تنازل عن مبادئ الثورة ورفضاً لمصالحة النظام.. مظاهرات حاشدة في مناطق هـ ـيـ ـئـ ـة تـ ـحـ ـريـ ـر الـ ـشـ ـام والفصائل الموالية لأنقرة بأرياف إدلب وحلب والرقة

شهدت مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل، والفصائل الموالية لأنقرة مظاهرات واحتجاجات غاضبة منددة بالاجتماع والتقارب التركي- السوري، رافضين المصالحة مع النظام، وحمل المتظاهرون لافتات تطالب بإسقاط النظام، حيث خرجت مظاهرات في جسر الشغور غربي إدلب، ضمَّت القرى المجاورة لمدينة جسر الشغور من أبناء المخيمات رغم التشرد والحرمان الذي عاشوه بفعل آلة النظام الإجرامية “من داخل المخيمات لن نصالح النظام”، وكل من تفتناز وأطمة ومخيمات الكرامة وكللي ومواقع أخرى بريف إدلب، بالإضافة للأتارب والسحارة بريف حلب الغربي، كما خرجت مظاهرات في قباسين واعزاز والراعي ومدينة الباب وصوران وذلك بريفي حلب الشمالي والشرقي، فضلاً عن مظاهرات في تل أبيض بريف الرقة الشمالي.
وجاءت المظاهرات رافضة التصالح مع النظام وتدعو لإسقاطه ورفض التقارب.
يأتي ذلك، بسبب كشف الأقنعة المزيفة التي استعملها كلا النظامين السوري والتركي على مدى سنوات من الثورة وخداعهما للشعب السوري.
وكان المرصد السوري، قد أشار أمس، بأن نشطاء أطلقوا عبر مواقع التواصل الإجتماعي، دعوات للخروج بمظاهرات حاشدة في عدة مناطق في الشمال السوري غداً الجمعة، تحت شعار “لن نصالح”، رفضاً للمصالحة والتطبيع مع النظام وتنديداً بالتقارب بين النظامين التركي والسوري على خلفية الاجتماع الأخير الذي عقد في موسكو أواخر الشهر الفائت بين وزير دفاع النظام ونظيره التركي، والتصريحات لأردوغان ومسؤولين أتراك حول التقارب مع النظام.