لا صحة لاستهداف التحالف بالخطأ لقوات سوريا الديمقراطية وأكثر من 6 آلاف مدني يفرون من مدينة منبج

نفت عدة مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، صحة الأنباء التي تداولتها وسائل إعلامية عن استهداف التحالف عن طريق الخطأ، تمركزاً لقوات سوريا الديمقراطية في شمال مدينة منبج التي يسيطر عليها التنظيم في ريف حلب الشمالي الشرقي، فيما تدور اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، في محيط منطقة دوار الشريعة عند أطراف مدينة منبج، في محاولة من قوات سوريا الديمقراطية التقدم نحو المدينة والتوغل داخلها، بعد سيطرتها أمس على قرية قناة الشيخ طباش المحاذية للأطراف الجنوبية الغربية لمدينة منبج، حيث قضى وجرح 6 مقاتلين على الأقل من قوات سوريا الديمقراطية في المعارك هذه، فيما كان قد قتل ما لا يقل عن 12 عنصراً من التنظيم في قصف التحالف خلال الاشتباكات ذاتها، بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ما لا يقل عن 2300 مواطن مدني بينهم مئات الأطفال والمواطنات تمكنوا خلال الـ 24 ساعة الفائتة، من الفرار من مدينة منبج، والوصول إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية، ليرتفع إلى أكثر من 6 آلاف عدد المدنيين الذين فروا من المدينة منذ اقتراب العمليات العسكرية منها.