لا صحة لما يتم الترويج له من قبل وزارة الدفاع التركية حول سقوط قتلى في صفوف قسد والتشكيلات العسكرية العاملة بمنطقة شمال شرق سورية باستهدافات للقوات التركية

أكد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنه لا صحة لما تم ترويجه من قبل وزارة الدفاع التركية عن سقوط قتلى في صفوف قسد والتشكيلات العسكرية العاملة في منطقة شمال شرق سورية باستهدافات تركية خلال الساعات الفائتة، كما أن قوات سوريا الديمقراطية لم تقم بتنفيذ أي هجوم أو استهداف لمناطق سيطرة فصائل غرفة عملية “نبع السلام”.
المرصد السوري كان قد أشار أمس، إلى أن القوات التركية المتمركزة في مناطق “نبع السلام” بالمدفعية الثقيلة، قصفت قرى الدردارة والقبر الصغير وقبور القراجنة والشيخ علي الواقعة بين بلدتي تل تمر وأبو راسين “زركان” في ريف الحسكة الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية .
وفي 17 أيار، استهدفت فصائل “الجيش الوطني” الموالي لتركيا بقذيفة مدفعية، نقطة عسكرية لقوات النظام في قرية الربيعات بريف أبو راسين “زركان” شمال غرب الحسكة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد