“لا صلح مع من هجر وقتل واعتقل”.. دعوات للتظاهر بشمال غرب سورية رفضا لتصريحات وزير الخارجية التركي

وجه نشطاء محليون في إدلب شمال غربي سوريا مساء اليوم الخميس دعوات للخروج في مظاهرات غداً الجمعة في عموم مناطق الشمال السوري، تنديداً بالتصريحات التركية التي تدعو لإجراء مصالحة بين النظام السوري والمعارضة.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في إدلب بأن الدعوة لخروج المظاهرات جاءت عقب التصريحات التي أطلقها وزير الخارجية التركي “تشاووش أوغلو” والتي نقلتها “وكالة الأناضول” التركية، حيث جاء فيها قوله “علينا أن نصالح المعارضة والنظام في سوريا بطريقة ما وإلا فلن يكون هناك سلام دائم”.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن المظاهرات ستنطلق بعد ظهر غداً الجمعة 12 آب/ أغسطس ومن المرجح أن تخرج أمام نقاط المراقبة التركية وفي الساحات العامة للتعبير عن الرفض الشعبي القاطع لإجراء مصالحة مع النظام السوري وللتنديد بالموقف التركي الذي بات مؤخراً يذهب باتجاه “التطبيع العلني” مع النظام السوري.
وبدوره أصدر ما يسمى “الحراك الثوري لريف حلب الشمالي” مساء اليوم الخميس بياناً دعا فيه المدنيين للخروج غداً الجمعة في مظاهرات تنديداً بتصريحات “تشاووش اوغلو” حول إمكانية المصالحة مع النظام السوري، وجاء في نص البيان “لا صلح مع من هجر وقتل واعتقل مئات الآلاف من السوريين الأحرار.
ولن نتراجع عن مطلب واحد من مطالب ثورة الحرية والكرامة وأولها إسقاط الأسد وداعميه”.
ولاقت تصريحات وزير الخارجية التركي “تشاووش أوغلو”، مساء اليوم الخميس موجة من ردود الأفعال الغاضبة لسوريين منددين بهذه التصريحات ورافضين لفكرة التصالح مع النظام السوري الذي تسبب بتهجير ونزوح الملايين وقتل واعتقال مئات الآلاف من السوريين على مدار السنوات الفائتة من عمر الثورة السورية.