لبنانيون يواصلون اعتداءاتهم على اللاجئين والتجار السوريين

482

لا يزال يتعرض اللاجئين السوريين في لبنان لضغوط وتكسير ممتلكاتهم ومطالبتهم بمغادرة أماكن إقامتهم على خلفية مقتل المسؤول بحزب القوات اللبنانية باسكال سليمان. 

ووفقا للمصادر فإن شبان لبنانيين يتجمعون على الطرقات حتى ساعات متأخرة من الليل للاعتداء بهمجية على اللاجئين، في أحياء العاصمة بيروت ومدينة جبيل تحديدا، برغم قيام الأمن العام اللبناني توقيع بعض المعتدين على تعهد إلا أن هذا الإجراء شمل عدد قليل وهم الذين ظهروا في الأشرطة المصورة.

وفي خضم حالة الغضب، يتداول ناشطون صورا وأشرطة مصورة بعضها مفبركة، لتأجيج الشارع ضد اللاجئين السوريين، حيث نُشر شريط مصور مفبرك يظهر أشخاص يسرقون محلات تجارية قيل أنها لسوريين.

كما تعرضت كنيسة في بلدة لاسا بقضاء جبيل للخلع والسرقة، مما يطرح التسائل عن الجهة التي تحاول التلاعب بالوضع الأمني وإثارة الفتنة ضد الللاجئين.

وشهدت أحياء (برج حمود -النبعة -الدورة- سن الفيل) في العاصمة بيروت، ومدينة جبيل أعمال عنف ضد اللاجئين والتجار السوريين.
وتضرر اللاجئون السوريون والتجار، نتيجة إغلاق محالهم وتوقف أعمالهم، في ظل استمرار الاعتداءات عليهم، ومحاولة طردهم من لبنان على خلفية مقتل باسكال سليمان.

كما غادرت عائلات سورية مناطق سن الفيل وبرج حمود بعد سلسلة من الاعتداءات طالت أصحاب المحال والعمال السوريين في المنطقة.

ويطالب المرصد السوري بالتدخل الفوري لوقف الانتهاكات بحق اللاجئين والتجار السوريين من خلال الضغط على الحكومة اللبنانية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الاعتداءات عليهم.