لبنان يسلم الأمم المتحدة «موقفاً موحداً» بشأن عودة النازحين السوريين

أعد لبنان موقفاً «حاسماً وموحداً» من قضية عودة النازحين السوريين إلى بلدهم، من المفترض أن يسلّم اليوم إلى المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، بعدما كان يوم أمس محور اجتماع عقد برئاسة رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي.
وفيما اكتفى البيان الصادر عن رئاسة الحكومة بالإعلان عن الاتفاق على هذا الموقف، قالت مصادر مطلعة على الاجتماع، لـ«الشرق الأوسط»، إنه تم وضع نقاط ومطالب محددة بعد الإجماع عليها لتسليمها إلى غراندي اليوم، مشيرة إلى أن جزءاً منها يتقاطع مع الخطة التي سبق للبنان أن وضعها لهذه العودة، إضافة إلى بعض النقاط التي استجدت، رافضة الإفصاح عن المزيد من التفاصيل.
وشارك في اجتماع أمس وزير الخارجية والمغتربين عبد الله بو حبيب، وزير العدل هنري خوري، ووزير الدفاع الوطني موريس سليم، ووزير الشؤون الاجتماعية هكتور حجار، والأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكيّة والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم.
وتم خلال الاجتماع، بحسب البيان، الاتفاق على الموقف الموحد الذي سيبلغ غداً إلى المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي.
ويطالب المسؤولون في لبنان المجتمع الدولي بالعمل على إعادة النازحين إلى سوريا، لا سيما في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون، بحيث باتت أزمة النزوح تشكل عبئاً إضافياً على الدولة اللبنانية، وهو ما لم يلقَ تجاوباً لا سيما من الأمم المتحدة التي تعتبر أن هذه العودة لا تزال غير آمنة.

المصدر: الشرق الأوسط

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.