لبيع حطبها.. الفصائل الموالية لتركيا تواصل قطع أشجار الزيتون في ريف عفرين

تواصل الفصائل الموالية لتركيا تدمير الغطاء النباتي وقطع الأشجار في عفرين بريف حلب الشمالي، بغية بيعها كحطب للتدفئة والمنفعة المادية والقضاء على مصدر الرزق الوحيد لغالبية الأهالي.
وفي هذا السياق، أقدم عناصر من فصيلي “ملكشاه” و”فيلق الشام” على قطع حوالي 150 شجرة زيتون في ناحيتي شيراوا وشران بريف عفرين شمال غرب محافظة حلب، تعود ملكيتها إلى ثلاثة مواطنين من أهالي قريتي باصوفان وسينكا، وجرى نقلها إلى أسواق مدينة عفرين لبيعها كحطب للتدفئة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد رصد خلال شهر تشرين الثاني الفائت 17عملية قطع للأشجار المثمرة من قبل فصائل “الجيش الوطني”، شملت قطع أكثر من 2224 شجرة زيتون في مختلف قرى ونواحي عفرين.