لتحصيل المال.. الفصائل الموالية لتركيا ترتكب المزيد من الانتهاكات ضمن مناطق سيطرتها

141

محافظة حلب: اعتقل عناصر دورية تابعة للشرطة المدنية بتاريخ 2 نيسان، مواطنا من أهالي قرية كمروك بناحية شران بريف عفرين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، ليُطلق سراحه بعد أيام، مجبرين ذويه على دفع فدية مالية قدرها 500 دولار أمريكي.

على صعيد متصل، اعتقل عناصر من فصيل الجبهة الشامية، مواطنا من أهالي مدينة عفرين أثناء تواجده في مدينة إعزاز، دون معرفة التهم الموجهة إليه مطالبين ذويه بدفع فدية مالية كبيرة لقاء إطلاق سراحه.

وأقدم مسلحون مجهولون على اعتراض طريق مواطن من أهالي سلقين بريف إدلب، على الطريق الواصل بين قريتي شاديا وناحية راجو، واقتياده إلى جهة مجهولة، يشار إلى أن المواطن يعمل في مجال التجارة ويمتلك مكتبًا للصرافة والحوالات، ولا يزال مصيره مجهولًا حتى اللحظة.

كما أطلقت الشرطة العسكرية سراح مواطن من أهالي جقلا بناحية شيخ الحديد بريف عفرين، بعد إجبار ذويه على دفع فدية مالية قدرها 2000 دولار أمريكي، كان قد اعتُقل بتهمة تورطه بتفجير عفرين.

وفي خضم الحديث عن انتهاكات الجيش الوطني بحق أهالي عفرين، أقدم عناصر حاجز يتبع لفصيل فيلق الشام على الاعتداء بالضرب المبرح على طفل يبلغ من العمر 13 عامًا وشاب، بذريعة قيادتهما لدراجة نارية بسرعة بالقرب من الحاجز، ليقوم عناصر الحاجز بمصادرة الدراجة النارية.

وأشار المرصد السوري اليوم إلى أن مسلحا أقدم على بيع منزل مواطن من أهالي قرية بابليت التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، مقابل مبلغ مالي قدره 1000 دولار أمريكي، وذلك في حي الأشرفية بمدينة عفرين.

كما جرى بيع منزل آخر بالقرب من جامع بلال في ذات الحي من قبل مسلح أخر، مقابل مبلغ مالي قدره 110 ألف دولار أمريكي، يعود ملكيته لمهجر من أهالي قرية قجومان التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين.