لتحصيل فدى مالية.. عمليات الاعتقال تتواصل بحق أبناء عفرين

محافظة حلب: اعتقل عناصر دورية تابعة للشرطة العسكرية بتاريخ 27 فبراير /شباط الجاري، مواطنًا من أهالي قرية عرب اوشاغي في ناحية معبطلي، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
على صعيد متصل، أقدم فصيل محمد الفاتح بتاريخ 25 فبراير/شباط الجاري، على اعتقال مواطن من أهالي قرية عرب اوشاغي، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة، وذلك بعد تمنعه عن العمل بالسخرة لدى فصيل محمد الفاتح وجلب لهم المياه مجاناً.
وفي السياق ذاته، أفرجت المحكمة العسكرية في عفرين عن ثلاثة مواطنين من أهالي قرى شكاتكا وخراب شران وكفرشيل بريف عفرين، بعد دفع ذويهم فدية مالية وقدرها 3 آلاف ليرة تركية لكل واحد منهم، وكانوا قد اعتقلوا بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، في 27 شباط، باعتقال دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” لمواطنة من أهالي قرية كوليان التابعة لناحية بلبل بريف عفرين، وذلك بعد محاولتها الدخول إلى تركيا عن طريق مهربين من فصيل “فيلق الشام”
في حين، أقدمت دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” بتاريخ 25 فبراير /شباط الجاري على اعتقال مواطن من أهالي قرية بعدنلي التابعة لناحية راجو، بتهمة كتابة منشور على منصة “فيسبوك بوك” الأمر الذي اعتبرته الفصائل “إهانة لها” وبتاريخ 23 فبراير /شباط الجاري، أقدمت “الشرطة العسكرية” على اعتقال مواطن من أهالي قرية كوكبة التابعة لناحية جندريس،وذلك في مكان إقامته في مدينة عفرين بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية إبان حكمها لمنطقة عفرين.
على صعيد متصل ، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن المحكمة العسكرية في مدينة عفرين، أفرجت عن مواطنة من أهالي قرية كيمار بتاريخ 24 فبراير /شباط الجاري، كانت قد اعتقلت بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية ، إذ تعرضت المواطنة للتعذيب في سجن معراته “سيء الصيت والسمعة” مما أدى إلى إسقاط جنينها، نتيجة التعذيب الجسدي والنفسي، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الشرطة العسكرية سلمت ذوي المواطنة (آ. م)، جثة الجنين بعد 6 أشهر من حملها، ليتم دفن الجثة في مقبرة قرية كيمار، واعتقلت السيدة في 12 سبتمبر /أيلول من العام الفائت 2021، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.
كما أفرجت “الشرطة العسكرية” يوم أمس عن مواطن من أهالي ناحية جنديرس، بعد دفعه مبلغ مالي، كان قد اعتقل بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية في اليوم الأول من يناير /كانون الثاني الفائت.