لتحصيل فدى مالية.. فصائل “الجيش الوطني” تعتدى على مواطن عفريني وتعتقل آخرين

محافظة حلب: تواصل الفصائل الموالية لتركيا في مدينة عفرين وريفها انتهاكاتها بحق ممتلكات أهالي عفرين المهجرين قسراً عبر عمليات بيع غير قانونية والاستيلاء على محال تجارية والاعتداء على المواطنين بذرائع غير واقعية.
وفي هذا السياق، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من فصيل أحرار الشرقية أقدموا بتاريخ 26 حزيران الجاري،على الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي داركريه في ناحية معبطلي، ويقطن في مدينة عفرين ويعمل كسائق أجرة، بحجة عرقلته السير أمام سيارة عسكرية، وأسفر الاعتداء عن إصابة المواطن برضوض في مختلف أنحاء جسده، بالإضافة إلى إلزامه بدفع غرامة مالية وقدرها 200 دولار أمريكي، بزريعة تعامله مع الإدارة الذاتية السابقة.
على صعيد متصل، أقدم عناصر من فصيل فيلق الشام،على الاعتداء بالضرب المبرح خلال الأسبوع الجاري، على ثلاثة مواطنين من أهالي قرية بعية التابعة لناحية شيراوا بريف عفرين وإطلاق النار في الهواء لترهيب الأهالي، واقتيادهم إلى سجن إيسكا السيئ الصيت، دون ورود معرفة التهمة الموجهة إليهم.
وبتاريخ 17 حزيران الجاري، أقدم عنصران من فصيل جيش الشرقية على الاعتداء بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية سنديانكه التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين،وسلب مابحوزته من أموال ودراجة نارية وجهاز خليوي وربطه بشجرة زيتون،وعلى الرغم من تقديمه شكوى رسمية إلى أمنية الفصيل في القرى إلا أن الأخيرة رفضت تسجيل الشكوى.
وبالانتقال إلى الانتهاكات بحق ممتلكات أهالي عفرين المهجرين قسراً، أقدم عنصر من فصيل الجبهة الشامية على الاستيلاء على محل تجاري في وسط مدينة عفرين، وتأجير بمبلغ 50 دولاراً شهرياً، وتعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية عطمانلي التابعة لناحية راجو، كما أقدم عنصر من فصيل لواء الشمال على بيع منزل بالقرب من دوار نيروز بمبلغ 2500 دولار،ويعود ملكيته إلى مواطن من أهالي ناحية بلبل.