لتعارضه مع القرار 2254 وإحداث تغيير ديموغرافي.. المجلس الوطني الكردي يدعو تركيا للعدول عن مشروع “العودة الطوعية” للسوريين

أصدر المجلس الوطني الكردي السوري بيانا حول مشروع تركيا بإعادة اللاجئين السوريين، اليوم الاثنين.
وجاء في البيان: “في بداية أيار الجاري أعلنت تركيا رسمياً عن إطلاق مشروعها ( العودة الطوعية )، حسب تعبيرها، بإعادة مليون لاجئ سوري لديها وتوطينهم في ثلاثة عشر تجمعاً سكنياً داخل الأراضي السورية المحاذية لحدودها الجنوبية بدءاً من إعزاز غرباً إلى رأس العين “سري كانييه” شرقاً.
وبغض النظر عن توقيت إعلان هذا المشروع الذي يتزامن مع حملة الانتخابات البرلمانية التركية والسجالات التي تدور بين الأطراف المتنافسة فيها ، فإن عدم توفر البيئة الآمنة لعودة هؤلاء إلى أماكنهم الأصلية يؤشر إلى أن هذا المشروع يندرج في إطار ترحيل اللاجئين وإحداث تغيير ديموغرافي في تلك المناطق كما حدث ويحدث في مناطق اخرى من البلاد بما فيها منطقة عفرين.
إن المجلس الوطني الكردي في الوقت الذي يؤكد على حق العودة للاجئين والنازحين السوريين أينما كانوا ،وبما يتوافق مع القرار الدولي 2254 والذي ينص على (يؤكد الحاجة الماسة إلى تهيئة الظروف المواتية للعودة الآمنة والطوعية للاجئين والنازحين داخلياً إلى مناطقهم الأصلية وتأهيل المناطق المتضررة وفقاً للقانون الدولي).
ويرفض عمليات التغيير الديمغرافي في أية بقعة من الجغرافيا السورية ومن أية جهة كانت، فإنه يرى في هذا المشروع تعارضاً مع القرار الدولي 2254، وتفريطاً في حقوق اللاجئين وممتلكاتهم الأصلية، إضافة لما يؤسسه من نزاعات وفتن بين أبناء الشعب السوري الواحد.
ولذلك فإن المجلس يدعو تركيا إلى العدول عن هذا المشروع ويدعو الدول المعنية بالشأن السوري باتخاذ موقف واضح وصريح منه والإسراع في تفعيل العملية السياسية لإيجاد حل نهائي للأزمة السورية والذي يضمن عودة آمنة للاجئين والنازحين إلى ديارهم في أماكن سكناهم الأصلية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد