لتكميم الأفواه وقمع حرية التعبير.. فصيل موال لتركيا يعتقل ناشطا إعلاميا في ريف حلب

1٬128

محافظة حلب: اعتقلت عناصر دورية من فرقة “المنتصر” التابعة لـ”الجيش الوطني” ناشطا إعلاميا في مدينة مارع شمال حلب ضمن منطقة “درع الفرات”، بسبب منشور على صفحته الشخصية “الفيسبوك” انتقد خلاله الحال التي وصلت إليها المنطقة والتبعية لشخصيات وقيادات دون أن تجلب للثورة التقدم والنصر، مطالبا بالانتفاضة والتحرك للتخلص من التبعية والحصول على الهوية السورية التي يستحقها أبناء الثورة السورية.

وفي 23 من آذار، خرج العديد من أهالي مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي في مظاهرة احتجاجية أمام فرع الشرطة العسكرية مطالبة بالإفراج عن الشبان الذين تم اعتقالهم أثناء اعتراضهم موكب مسؤول استخباراتي تركي رفيع المستوى مع مسؤولين في “الحكومة المؤقتة” والائتلاف في بلدة سجو بريف حلب، ورفع المتظاهرون شعارات عديدة أبرزها كانت ” تمثيل الثورة ينبثق منها” و”الإئتلاف وحكومته لا يمثلونا”” و” سنستمر بالتظاهر ضد الفساد” و”سلم أبناؤنا أنفسهم طواعية لأنهم لم يقترفوا أي خطأ” و “نحن ثوار نتحلى بمكارم الأخلاق” و”التظاهر ليس جرماً وهذا مافعله أبناؤنا”.

وكان المرصد السوري، قد أشار في 11 آذار الجاري، إلى اعتقال عناصر دورية تابعة لفصيل الجبهة الشامية، 8 مواطنين من أهالي إعزاز بريف حلب، ضمن منطقة “درع الفرات”.