لخلافات شخصية بينهم.. “فرقة الحمزة” الموالية لأنقرة تعتقل أحد موظفي المشفى الوطني في رأس العين (سري كانييه)

تواصل فصائل “الجيش الوطني” التابعة لتركية ارتكاب الانتهاكات بحق ابناء رأس العين /سري كانييه/ بريف الحسكة ضمن منطقة “نبع السلام”، وذلك استمرارا لحالة الفوضى والسرقة وتزايد عمليات القتل والتفجيرات وارتكاب الانتهاكات بحق من تبقى في المنطقة، حيث أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن مجموعة من عناصر فرقة الحمزة، التابعة لتركيا أقدمت على خطف موظف في المشفى الوطني بالمدينة، وذلك بسبب خلافات شخصية قديمة بين الموظف والمجموعة التي أقدمت على خطفه ومن ثم اتهامه بالمتاجرة بالمواد المخدرة بعد كشف أمرهم وتسليم المخطوف للشرطة التابعة لتركيا.
وكان المرصد السوري أفاد أمس، بوقوع انفجار متوسط الشدة في مدينة رأس العين/سري كانيه الخاضعة لسيطرة فصائل “الجيش الوطني” والقوات التركية ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة
ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن الانفجار ناجم عن عبوة ناسفة انفجرت في عبارة قرب دوار البريد بمدينة رأس العين، مما أدى لإصابة 3 أشخاص وإلحاق أضرار مادية بالمحلات التجارية.